ماذا يخبرنا الكتاب المقدس عن طبيعة يسوع المسيح؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

لاهوت السيد المسيح

عن طبيعة يسوع المسيح، يخبرنا الكتاب المقدس أنه إله بالمعنى المطلق للكلمة. منذ الأزل، كان الرب يسوع المسيح واحدًا مع الآب. على الرغم من أن المسيح في الأصل ” …كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ. لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ. وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ.”(فيلبي 6:2-8).” فِيهِ يَحِلُّ كُلُّ مِلْءِ اللاَّهُوتِ جَسَدِيًّا.”(كولوسي 9:2).” مِنْ ثَمَّ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُشْبِهَ إِخْوَتَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ، …” (عبرانيين 17:2). ولا بأي شكل من الأشكال توقّف المسيح عن كونه إلهًا عندما أصبح إنسانًا.

المسيح – إله وإنسان

كما أن ابن الله إنسان إلا أنه ” لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً”(2 كورنثوس 21:5). يعلن الكتاب المقدس مرارًا وتكرارًا هذه الحقيقة (لوقا 35:1؛ رومية 3:1؛ 3:8؛ غلاطية 4:4؛ فيلبي 6:2-8؛ كولوسي 9:2؛ 1 تيموثاوس 16:3؛ عبرنيين2:1و8؛ 14:2-18؛ 5:10؛ 1 يوحنا 2:1.. إلخ).

لكنه اختار أن يتخلّى عن مكانته الممجدة، وأن يتنحى عن عرش الكون لكي يسكن بيننا. في يوحنا 5:17، صلى يسوع للآب قائلاً:” مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ.” لقد قصد أن يجعلنا على دراية بطبيعته الإلهية وشخصيته.

اتحاد المؤلّه والإنسان

اندمجت الطبيعة الإلهية والطبيعة البشرية في شخص واحد. اللاهوت لبس الإنسانية، ولم يستبدل. أصبحت الطبيعتان بشكل وثيق ولا ينفصلان. ومع ذلك، ظل كل منهما متميزًا (يوحنا 1:1-3و14؛ مرقس 6:16؛ فيلبي 6:2-8؛ كولوسي 9:2؛ عبرانيين 14:2-17). على الرغم من أنه، كإنسان ، كان من الممكن أن يخطئ لكنه لم يفعل. كان” مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ.”(عبرانيين 15:4).

المحبه أدّت إلى التنازل

أصبح المسيح واحداً منا ليعلن محبة الآب، ويتألم من أجل خطايانا ويفدينا من الخطيّة (عبرانيين 14:2-17). الكلمة الأزلية التي كانت مع الآب (يوحنا 1:1) أصبح عمانوئيل “الله معنا” (متى 23:1). والآن أصبح رئيس كهنتنا في المقدس السماوي (عبرانيين 8).

شهد التلاميذ بشهادة عيان على حقيقة أن “الكلمة صار جسداً” (يوحنا 14:1؛ 24:21؛ يوحنا الأولى 1:1و2؛ بطرس الثانية 16:1-18). وشهد بعض التلاميذ مجد الله يحل عليه عند التجلي. سمعوا الآب يعلن، «هذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ. لَهُ اسْمَعُوا».(مرقس 7:9؛ لوقا 35:9) وفي مناسبات مختلفة أنار مجد السماء وجهه. وهكذا، فإن الإيمان المسيحي مبني على حقيقة أن “مجد” الله قد استقر على يسوع الناصري.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like