ما هو معنى مثل الحنطة والزوان؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

قَدَّمَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ قِائِلاً:«يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ إِنْسَانًا زَرَعَ زَرْعًا جَيِّدًا فِي حَقْلِهِ. وَفِيمَا النَّاسُ نِيَامٌ جَاءَ عَدُوُّهُ وَزَرَعَ زَوَانًا فِي وَسْطِ الْحِنْطَةِ وَمَضَى. فَلَمَّا طَلَعَ النَّبَاتُ وَصَنَعَ ثَمَرًا، حِينَئِذٍ ظَهَرَ الزَّوَانُ أَيْضًا. فَجَاءَ عَبِيدُ رَبِّ الْبَيْتِ وَقَالُوا لَهُ:يَا سَيِّدُ، أَلَيْسَ زَرْعًا جَيِّدًا زَرَعْتَ فِي حَقْلِكَ؟ فَمِنْ أَيْنَ لَهُ زَوَانٌ؟. فَقَالَ لَهُمْ: إِنْسَانٌ عَدُوٌّ فَعَلَ هذَا….”(متى 24:13-28).

المثل

يشير مثل الحنطة والزوان إلى أنه ليس كل الذين يدعون ظاهريا قبول مبادئ ملكوت السموات أنهم مستسلمون إلى الله داخليا. هنا، يسوع نفسه هو زارع الحق الإلهي. البذرة التي أتى لزرعها هي “بذرة جيدة” ولكن العدو فيما بعد زرع الزوان في الحقل. الشيطان هو هذا العدو (زكريا 1:3). على الرغم من أن الناس لا يمكنهم رؤيته ولكن يمكنهم رؤية أعماله. يرمز القمح الى المؤمنين الملتزمين والزوان يرمز الى الغير ملتزمين.

عندما رأى العبيد أن هناك زوان بين القمح “… قَالَ لَهُ الْعَبِيدُ: أَتُرِيدُ أَنْ نَذْهَبَ وَنَجْمَعَهُ؟ فَقَالَ: لاَ! لِئَلاَّ تَقْلَعُوا الْحِنْطَةَ مَعَ الزَّوَانِ وَأَنْتُمْ تَجْمَعُونَهُ. دَعُوهُمَا يَنْمِيَانِ كِلاَهُمَا مَعًا إِلَى الْحَصَادِ، وَفِي وَقْتِ الْحَصَادِ أَقُولُ لِلْحَصَّادِينَ: اجْمَعُوا أَوَّلاً الزَّوَانَ وَاحْزِمُوهُ حُزَمًا لِيُحْرَقَ، وَأَمَّا الْحِنْطَةَ فَاجْمَعُوهَا إِلَى مَخْزَني.”(متى 28:13-30). قال يسوع هذا لأن شخصية المجموعتين لم تنضج بعد، سيكون من الخطر الفصل بينهما. لا يمكن “جمع الزوان” دون التأثير على نمو القمح. لذلك، يجب أن تتعايش كلا المجموعتين حتى نهاية الوقت.

تفسير يسوع

يقدم يسوع تفسيراً لمثل الحنطة والزوان لاحقًا في متى الفصل 13. ويشير إلى أن الملائكة في وقت “الحصاد” في “نهاية العالم” هم الذين يجمعون الزوان لحرقه (آية 39-42). للأسف، عبر العصور، اعتقد المسيحيون المضللون أنه من واجبهم “جمع وحرق” المسيحيين الآخرين واضطهادهم كهراطقة. لكن المسيح لم يمنحهم هذه السلطة أبدًا.

مثل القمح والزوان لا يذكر أن الكنيسة يجب ألا تتخذ أي إجراء تجاه أولئك الذين يتمردون علانية ضد كلمة الله. يعلمنا الكتاب المقدس أن أولئك الذين لديهم خطايا علنية يجب أن يوجهوا أولاً، ثم، إذا أصروا على تمردهم، يجب رفضهم كما رأينا في المراجع التالية (متى 15:18-20؛ رومية 17:16؛ تيطس 10:3و11). ولكن ليس لأحد الحق الإلهي في تجاوز هذه الحدود واضطهاد المخطئين.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل يأمر الكتاب المقدس بالزواج في حالة الإغتصاب؟

This answer is also available in: English हिन्दीيتضح من سياق تثنية 28:22و29 أن الإغتصاب ليس محل نقاش هنا:” إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا. يُعْطِي…
View Answer