أين نرسم الخط الفاصل بين صلّوا بلا انقطاع, وحينما تصلون لا تكرروا الكلام؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

” صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ.” (تسالونيكي الأولى 17:5).

“وَحِينَمَا تُصَلُّونَ لاَ تُكَرِّرُوا الْكَلاَمَ بَاطِلاً كَالأُمَمِ، فَإِنَّهُمْ يَظُنُّونَ أَنَّهُ بِكَثْرَةِ كَلاَمِهِمْ يُسْتَجَابُ لَهُمْ.”(متى 7:6).

فوَحِينَمَا تُصَلُّونَ لا تكرروا الكلاميستخدم التبتيون عجلات الصلاة الخاصة بهم والتي هي تكرار لا يحصى دون تفكير أو جهد من جانب المصلي. لكن لسوء الحظ، في الأوساط المسيحية أيضًا، تعلِّم بعض الكنائس أن التكرار في الصلاة يمكن أن يصحح أخطاء الناس ويجلب البركات الروحية المرغوبة.

الغرض من الصلاة ليس لطلب ما نحتاج اليه من الله بل لنرتبط به لحظة بلحظة بالاعتماد عليه. بمجرد أن نحافظ على هذا الارتباط معه، يبارك الرب حياتنا بالصلاة المستجابة وفقًا لإرادته الصالحة. الصلاة تربطنا بالخالق، وتعلمنا أن نرى الحياة بالمنظار السماوي. وبثباتنا في الله ، يهبنا طلباتنا” إِنْ ثَبَتُّمْ فِيَّ وَثَبَتَ كَلاَمِي فِيكُمْ تَطْلُبُونَ مَا تُرِيدُونَ فَيَكُونُ لَكُمْ.”(يوحنا 7:15).

لقد أعطانا يسوع مثل الأرملة التي استمرت في طلباتها لكي يعلمنا كيف نصلي من دون انقطاع (لوقا 1:18-8). يسوع نفسه كان يصلي لفترات طويلة وفي كثير من الأحيان طوال الليل “وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ خَرَجَ إِلَى الْجَبَلِ لِيُصَلِّيَ. وَقَضَى اللَّيْلَ كُلَّهُ فِي الصَّلاَةِ للهِ.”(لوقا 12:6). إذا كان الرب نفسه قد أمضى الكثير من الوقت في الصلاة، فإن البشر، بالمثل، يحتاجون إلى الاستمرار في الصلاة لكي يتمكنوا من التغلب على تجارب العالم (متى 41:26).

التلاميذ أيضاً إتّبعوا مثال يسوع. جاهد بولس “ليلا ونهارا”(1 تسالونيكي 29:2)؛ كما صلى “ليلا ونهارا” (1 تسالونيكي 10:3).الاتصال المستمر مع أبيه السماوي كان دون انقطاع. كذلك يجب أن تكون حالنا.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like