ما هو أعظم سؤال في الحياة؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

لمعرفة ما هو أعظم سؤال في الحياة علينا أن نعرف أن الرب قد وهبنا محبة غير محدودة ” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.”(يوحنا 3: 16).” لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.”(يوحنا 15: 13).

وجد الملك داود الإمتنان الكامل في محبة الله، ” أَمَّا أَنَا فَبِالْبِرِّ أَنْظُرُ وَجْهَكَ. أَشْبَعُ إِذَا اسْتَيْقَظْتُ بِشَبَهِكَ.”(مزمور 15:17). ويدعو المؤمنين قائلاً:” ذُوقُوا وَانْظُرُوا مَا أَطْيَبَ الرَّبَّ! طُوبَى لِلرَّجُلِ الْمُتَوَكِّلِ عَلَيْهِ.”(مزمور 34: 8).

أضاف داود كيف كان يتجرّب عندما ينظر الى حياة  الأشرار الذين كانوا يتمتعون بالثراء والنعيم ، لكن عندما عرف كيف ستكون نهايتهم في يوم الحساب، رأى المعنى الحقيقي للحياة. فقال:”مَنْ لِي فِي السَّمَاءِ؟ وَمَعَكَ لاَ أُرِيدُ شَيْئًا فِي الأَرْضِ.”(مزمور 73: 25). بالنسبة لداود، كانت العلاقة مع أبيه السماوي مهمة أكثر من أي شيء آخر في الحياة.

سليمان الذي كان أحكم رجل عاش على الإطلاق، قال أنه لا معنى للحياة بمعزل عن الله. وفي تلخيص كامل عن معنى الحياة قال: ” فَلْنَسْمَعْ خِتَامَ الأَمْرِ كُلِّهِ: اتَّقِ اللهَ وَاحْفَظْ وَصَايَاهُ، لأَنَّ هذَا هُوَ الإِنْسَانُ كُلُّهُ. لأَنَّ اللهَ يُحْضِرُ كُلَّ عَمَل إِلَى الدَّيْنُونَةِ، عَلَى كُلِّ خَفِيٍّ، إِنْ كَانَ خَيْرًا أَوْ شَرًّا.”(جامعة 12: 13-14). يجب أن يكون الهدف الأول في الحياة هو محبة الله.

وعد الله أنه لا يوجد شيء يمكن أن يفصلنا عن محبته (رومية 8: 38-39). وقد وعدنا أيضًا قائلاً: «لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ» (عبرانيين 13: 5). في قبولنا محبة الله، نكون قد أعينا جوابنا على أعظم سؤال في الحياة. وهذا سيمكننا من اختبار الحياة الأفضل التي وعدنا بها الرب (يوحنا 10:10).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: