Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

إذا سمح الله بالشر، فهل هو المسؤول عنه؟

سمح الله بالشر لأنه خلق الملائكة والبشر بحرية الاختيار (تثنية 19:30-20). أراد الرب أن يخلق مخلوقات حرة لأن المخلوقات التي تتمتع بالحرية هي وحدها التي يمكن أن تكون لها علاقة محبة حقيقية معه (يوحنا الأولى 19:4). وبما أن طبيعة الحرية ذاتها هي التحرر من الإكراه، فإن أي قرار تتخذه المخلوقات هو قرار خاص بها ولا يتحمل الخالق أي مسؤولية. (يعقوب 13:1).

اختار زهرة بنت الصبح (الشيطان) أن يتمرد على الله (إشعياء 13:14-14). ولو كان الله يهلك على الفور كل من عارضه، فلن تتواجد حرية الاختيار. وقد تعبده خلائقه بدافع الخوف وليس بدافع الحب (يوحنا الأولى 18:4). لذلك، لم يُهلك الله زهرة بنت الصبح(الشيطان)على الفور، لكنه يمنحه فرصة لإظهار حكمته (يوحنا الأولى 8:3).

عندما أغوى الشيطان آدم وحواء واختارا أن يتبعاه، سقطا (تكوين 3) وأصبح ملك هذه الأرض (كورنثوس الثانية 4:4). كل الألم والمعاناة والموت الذي نعيشه في العالم اليوم هو نتيجة مباشرة لحكم الشيطان (رومية 22:8).

لكن الرب من محبته اللامتناهية خطط لطريق الخلاص بواسطة يسوع (يوحنا 16:3). لقد أرسل ابنه البريء ليموت ليدفع ثمن خطية الإنسان وينقذه من الشيطان (يوحنا 16:3).” لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.” (يوحنا 13:15).

في النهاية, الرب سيهلك الشيطان وأتباعه ولكن فقط بعد أن يرى كل كائن في الكون أن حكم الشيطان مميت (تسالونيكي الثانية 8:2). وعندما ينتهي الصراع، سيرى الجميع الفرق بين محبة الله وكراهية الشيطان الجافية (فيلبي 10:2).

حرية الاختيار هي أساس حكومة الله (يشوع 15:24). بما ان الرب قد أخذ على عاتقه دور إنقاذ البشر ومنحهم فرصة ثانية، فإنهم وحدهم مسؤولون عن خطاياهم (رومية 10:14-12).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More Answers: