هل المعمودية كافية للحصول على الحياة الأبدية؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


المعمودية جزء أساسي من الخلاص. عرّف يسوع شروط الدخول إلى ملكوته قائلاً:” الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنَ الْمَاءِ وَالرُّوحِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ.”(يوحنا 5:3).

فيما يلي طلبان لأولئك الذين يقبلون بشارة الإنجيل – الإيمان بيسوع والمعمودية. الأول هو القبول الداخلي للخلاص الذي تم توفيره عن طريق موت مخلص العالم بالنيابة عنا؛ والثاني هو الرمز الخارجي للتغيير الداخلي للحياة (رومية 3:6-6).

أضاف يسوع أيضًا،”مَنْ آمَنَ وَاعْتَمَدَ خَلَصَ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ يُدَنْ.”(مرقس 16:16). لذلك، فإن الافتقار إلى المعمودية سيكون ببساطة علامة خارجية على عدم الإيمان الداخلي، وهذا الكفر بحد ذاته كافٍ لمنع الإنسان من بركات الخلاص. يجب أن يعتمد المؤمن ليخلص ما لم تكن المعمودية غير ممكنة كما كانت حالة اللص على الصليب الذي كان مخلصًا في إيمانه ولكن بسبب حكم الإعدام عليه لم يكن قادرًا للحصول على المعمودية.

المعمودية في الماء دون تغيير الحياة لا يخلّص أحداً. أولئك الذين يولدون من فوق لهم الله كأب ويشبهونه في صفاتهم (يوحنا الأولى 1:3-3؛ يوحنا 39:8و44). من تلك اللحظة يواظبون بنعمة المسيح، للعيش فوق الخطيّة (رومية 12:6-16) ولا يخضعون إرادتهم لارتكاب الخطيّة (يوحنا الأولى 9:3؛ 18:5). وبالتالي، يجب أن يؤمن الشخص بيسوع كمخلص شخصي له من الخطيّة وهذا الإيمان سيأتي بثمار الطاعة لوصايا الله العشر لأن الإيمان وحده لا يكفي ” الإِيمَانُ أَيْضًا بِدُونِ أَعْمَال مَيِّتٌ.”(يعقوب 26:2).

المعمودية لا تضمن لنا الخلاص بل التوبة عن الخطيّة” فَتُوبُوا وَارْجِعُوا لِتُمْحَى خَطَايَاكُمْ، ” (أعمال الرسل 19:3). الخلاص هو هدية مجانية من يسوع المسيح للولادة الجديدة. المعمودية هي رمز الاهتداء الحقيقي، وما لم يسبق الاهتداء المعمودية، فلا معنى للمعمودية.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.