ألا تثبت أعمال 20: 7 أن يوم العبادة عند التلاميذ كان يوم الأحد؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English

العديد من الطوائف المسيحية ترتكز على هذه الآية كإثبات ان التلاميذ حفظوا يوم الأحد كيوم مقدس. يسجل  الكتاب المقدس أن إجتماع للوداع عقده بولس مع المؤمنين في ترواس:

أعمال 20: 7

” وَأَمَّا نَحْنُ فَسَافَرْنَا فِي الْبَحْرِ بَعْدَ أَيَّامِ الْفَطِيرِ مِنْ فِيلِبِّي، وَوَافَيْنَاهُمْ فِي خَمْسَةِ أَيَّامٍ إِلَى تَرُوَاسَ، حَيْثُ صَرَفْنَا سَبْعَةَ أَيَّامٍ. وَفِي أَوَّلِ الأُسْبُوعِ إِذْ كَانَ التَّلاَمِيذُ مُجْتَمِعِينَ لِيَكْسِرُوا خُبْزًا، خَاطَبَهُمْ بُولُسُ وَهُوَ مُزْمِعٌ أَنْ يَمْضِيَ فِي الْغَدِ، وَأَطَالَ الْكَلاَمَ إِلَى نِصْفِ اللَّيْلِ. وَكَانَتْ مَصَابِيحُ كَثِيرَةٌ فِي الْعِلِّيَّةِ الَّتِي كَانُوا مُجْتَمِعِينَ فِيهَا. وَكَانَ شَابٌّ اسْمُهُ أَفْتِيخُوسُ جَالِسًا فِي الطَّاقَةِ مُتَثَقِّلاً بِنَوْمٍ عَمِيق. وَإِذْ كَانَ بُولُسُ يُخَاطِبُ خِطَابًا طَوِيلاً، غَلَبَ عَلَيْهِ النَّوْمُ فَسَقَطَ مِنَ الطَّبَقَةِ الثَّالِثَةِ إِلَى أَسْفَلُ، وَحُمِلَ مَيِّتًا. فَنَزَلَ بُولُسُ وَوَقَعَ عَلَيْهِ وَاعْتَنَقَهُ قَائِلاً:«لاَ تَضْطَرِبُوا! لأَنَّ نَفْسَهُ فِيهِ!». ثُمَّ صَعِدَ وَكَسَّرَ خُبْزًا وَأَكَلَ وَتَكَلَّمَ كَثِيرًا إِلَى الْفَجْرِ. وَهكَذَا خَرَجَ. وَأَتَوْا بِالْفَتَى حَيًّا، وَتَعَزَّوْا تَعْزِيَةً لَيْسَتْ بِقَلِيلَةٍ. وَأَمَّا نَحْنُ فَسَبَقْنَا إِلَى السَّفِينَةِ وَأَقْلَعْنَا إِلَى أَسُّوسَ، مُزْمِعِينَ أَنْ نَأْخُذَ بُولُسَ مِنْ هُنَاكَ، لأَنَّهُ كَانَ قَدْ رَتَّبَ هكَذَا مُزْمِعًا أَنْ يَمْشِيَ. “(أعمال 20: 6-13).

حساب الوقت عند اليهود

من الواضح أن هذا الاجتماع الوداعي (آية 25) عُقد ليلًا لأنه كان هناك مصابيح (آية 8) وبشر بولس حتى منتصف الليل. تم عقد الاجتماع في الجزء المظلم من اليوم الأول من الأسبوع أي يوم الأحد. في ذلك الزمان، لم تُحسب الأيام وفقًا لطريقة روما الوثنية، من منتصف الليل إلى منتصف الليل.

حساب الوقت عند اليهود يبدأ وفقًا للكتاب المقدس عندالمساء كما نرى في سفر التكوين 1 ولاويين ٢٣: ٣٢؛ ومرقس 1ئك 32؛ وتثنية 16: 6؛ ونحميا 13: 19 … الخ. هذا بالتأكيد يضع لحظات السبت الأولى عند غروب الشمس، عندما يبدأ الظلام.

عُقِد الاجتماع مساء السبت

الآن إذا طبقنا هذه الآيات على اجتماع بولس في اليوم الأول في ترواس ، فمن الواضح أن الاجتماع عُقد مساء السبت.

تخبرنا هذه القصة أن السبت انتهى عند غروب الشمس، وابتداء اليوم الأول من الأسبوع. بولس، الذي أقام سبعة أيام لكي يتمكن من قضاء يوم السبت معهم، قرر عدم المغادرة في السفينة مساء السبت. عوضاً عن ذلك، شارك مع زملاءه المؤمنين الليل كله، ثم سار 20 ميلًا عبر شبه الجزيرة صباح يوم الأحد ليركب القارب في أسوس.

من الواضح أن بولس ورفاقه لا يسافروا حتى انتهاء يوم السبت عند المساء. لن يكون السفر في البحر أكثر ملاءمة ليوم مقدس من السير لمسافة 20 ميلًا صباح يوم الأحد. لن يقوم التلاميذ بهذه الأنشطة العلمانية في يوم سبت الله المقدس.

كسر التلاميذ الخبز يوميا

وحتى لو كان ذلك الإجتماع الوداعي قد تضمن العشاء الرباني، فإن هذا لا يعطي أي مصداقية لمراسم يوم الأحد لأن كتاب أعمال الرسل ٢: ٤٦ يعلّم أن المؤمنين كسروا الخبز يوميًا. وهكذا، يمكننا أن نرى أنه لا يوجد أي اثبات في هذا المقطع من الكتاب المقدس يثبت أن اليوم الأول مقدس. ولا يوجد دليل على أن السبت قد تغيّر.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like