هل يمكنني الطلاق من زوجي لارتكابه الزنى في فِكرِه؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

يعطي الكتاب المقدس سببين واضحين للطلاق: (1) الفجور الجنسي/ الزِّنَى (متى 32:5؛ 9:19) و (2) فراق غير المؤمن (كورنثوس الأولى 15:7).

الكلمة اليونانية المترجمة “الخيانة الزوجية” هي كلمة يمكن أن تعني الزنى أو الدعارة أو الخيانة الزوجية، وما إلى ذلك. في حين أن الأفكار الجنسية هي بذور الزنى، فهي ليست فعل الزنى ولا تعطي أسبابًا للطلاق.

حتى في هاتين الحالتين فإن الطلاق غير مستحب به وغير مُشَجّع عليه, فالاعتراف والمغفرة والمصالحة والترميم دائمًا أفضل مسار يمكن اتخاذه. يجب أن يُنظر إلى الطلاق على أنه الملاذ الأخير فقط. «لأَنَّهُ يَكْرَهُ الطَّلاَقَ، قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، وَأَنْ يُغَطِّيَ أَحَدٌ الظُّلْمَ بِثَوْبِهِ، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ. فَاحْذَرُوا لِرُوحِكُمْ لِئَلاَّ تَغْدُرُوا».(ملاخي 16:2).

وفقًا للكتاب المقدس، الزواج هو التزام مقدس لمدى الحياة. قال يسوع:  مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا. إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ”(متى 5:19و6). أشار يسوع إلى أن قوانين الطلاق صدرت بسبب قسوة قلوب الناس، وليس لأنها كانت رغبة الله (متى 8:19).

حتى عند إرتكاب الزنى الجسدي، يمكن للزوجين، بنعمة الله، أن يتعلموا أن يغفروا ويبدأوا في إعادة بناء زواجهما. لقد غفر الله للبشر كثيرًا ويجب أن يكونوا على استعداد لمسامحة بعضهم البعض (أفسس 32:4). صلي من أجل زوجك حتى يسلِّم أفكاره لقوة الروح القدس المُغيِّرة وقد وعد الرب بتكريم صلاة الإيمان.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

لماذا لا يذكر الكتاب المقدس أي شيء عن التحرش الجنسي بالأطفال؟

This answer is also available in: English हिन्दीلا يذكر الكتاب المقدس الكثير من الخطايا بالاسم مثل التحرش الجنسي بالأطفال أو تعاطي المخدرات أو المواد الإباحية أو المقامرة، لكن هذه الخطايا…
View Answer