هل يعلِّم حزقيال 36 عقيدة المعمودية بالرش؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English Français हिन्दी

وَأَرُشُّ عَلَيْكُمْ مَاءً طَاهِرًا فَتُطَهَّرُونَ. مِنْ كُلِّ نَجَاسَتِكُمْ وَمِنْ كُلِّ أَصْنَامِكُمْ أُطَهِّرُكُمْ. وَأُعْطِيكُمْ قَلْبًا جَدِيدًا، وَأَجْعَلُ رُوحًا جَدِيدَةً فِي دَاخِلِكُمْ، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِكُمْ وَأُعْطِيكُمْ قَلْبَ لَحْمٍ.“(حزقيال 25:36-26).

يدّعي البعض أن حزقيال 36 يدعم عقيدة المعمودية بالرش. ولكن ما الذي يتحدث عنه حزقيال 36؟ في العهد القديم كانت هناك تطهيرات مختلفة أُمِر بها في ناموس موسى الطقسي الذي استخدم فيه الماء (عدد 7:8؛ 9:19و17و18).

دعونا نتفحّص هذه الآيات عن كثب: في عدد 7:8، أمر موسى بفصل اللاويين للكهنوت. فقال الرب،” انْضِحْ عَلَيْهِمْ مَاءَ.” وفي عدد 16:19-18 ، يتحدث عن بعض الأشخاص الذين تنجّسوا بلمس الجثث وتم عزلهم حتى تم رشهم بماء التطهير. من الواضح أن هذه الاحتفالات لم يكن لها علاقة بقانون المعمودية.

بموجب العهد الجديد، تم إلغاء مراسم الرش من ناموس موسى الطقسي” وَلَيْسَ بِدَمِ تُيُوسٍ وَعُجُول، بَلْ بِدَمِ نَفْسِهِ، دَخَلَ مَرَّةً وَاحِدَةً إِلَى الأَقْدَاسِ، فَوَجَدَ فِدَاءً أَبَدِيًّا. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ دَمُ ثِيرَانٍ وَتُيُوسٍ وَرَمَادُ عِجْلَةٍ مَرْشُوشٌ عَلَى الْمُنَجَّسِينَ، يُقَدِّسُ إِلَى طَهَارَةِ الْجَسَدِ، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ يَكُونُ دَمُ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ قَدَّمَ نَفْسَهُ ِللهِ بِلاَ عَيْبٍ، يُطَهِّرُ ضَمَائِرَكُمْ مِنْ أَعْمَال مَيِّتَةٍ لِتَخْدِمُوا اللهَ الْحَيَّ!”(عبرانيين 12:9-14).

تأتي كلمة “معمودية” من الكلمة اليونانية “baptizo”. التي تعني “الغطس أو الغمر”. هناك عدة كلمات يونانية مختلفة في العهد الجديد تستخدم لوصف استخدام السوائل. ولكن من بين هذه الكلمات المختلفة – معنى الرش، أو السكب ، أو الغمر – (baptizo) ترمز فقط “للغمر”  لوصف مراسم المعمودية.

يعلّمنا الكتاب المقدس أن الطريقة الحقيقية الوحيدة للمعمودية هي الغمر. ” وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ جَاءَ يَسُوعُ مِنْ نَاصِرَةِ الْجَلِيلِ وَاعْتَمَدَ مِنْ يُوحَنَّا فِي الأُرْدُنِّ. وَلِلْوَقْتِ وَهُوَ صَاعِدٌ مِنَ الْمَاءِ رَأَى السَّمَاوَاتِ قَدِ انْشَقَّتْ، وَالرُّوحَ مِثْلَ حَمَامَةٍ نَازِلاً عَلَيْهِ.”(مرقس 9:1و10).” وَكَانَ يُوحَنَّا أَيْضًا يُعَمِّدُ فِي عَيْنِ نُونٍ بِقُرْبِ سَالِيمَ، لأَنَّهُ كَانَ هُنَاكَ مِيَاهٌ كَثِيرَةٌ، وَكَانُوا يَأْتُونَ وَيَعْتَمِدُونَ .” (يوحنا 23:3)، لأنه كان بحاجة لمكان عميق بما يكفي للمعمودية. لذلك، في المعمودي، يجب أن نتبع مثال يسوع (1 بطرس 21:2).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English Français हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل كان يوحنا المعمدان هو النبي إيليا؟

This answer is also available in: English Français हिन्दी” ابْتَدَأَ يَسُوعُ يَقُولُ لِلْجُمُوعِ عَنْ يوحنا المعمدان: «مَاذَا خَرَجْتُمْ إِلَى الْبَرِّيَّةِ لِتَنْظُرُوا؟ أَقَصَبَةً تُحَرِّكُهَا الرِّيحُ؟ لكِنْ مَاذَا خَرَجْتُمْ لِتَنْظُرُوا؟ أَإِنْسَانًا لاَبِسًا…