لماذا طلب الله من هوشع أن يتزوج من جومر الزانية؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

في قصة هوشع، أراد الله أن يعطي صورة حية لعلاقته مع شعب إسرائيل الذين كانوا يرتدّون ويعبدون الآلهة الوثنية (هوشع 1و 2). لذلك،”قَالَ الرَّبُّ لِهُوشَعَ: «اذْهَبْ خُذْ لِنَفْسِكَ امْرَأَةَ زِنًى وَأَوْلاَدَ زِنًى..”. وأعطاه الرب سبب لهذا الأمر الغريب قائلاً:” لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ زِنًى تَارِكَةً الرَّبَّ”(هوشع 2:1). جومر الزانية عكست خيانة إسرائيل الروحية. غالبًا ما يستخدم الكتاب المقدس رموز الزنا لوصف عدم الإيمان بالله (حزقيال 32:16؛ إرميا 27:13؛ إشعياء 21:1؛ رؤيا 2:17).

الموضوع السائد في هذا الكتاب هو محبة الله لأولاده المتعثرين. اختار الله إسرائيل لتكون شعبه الخاص ولكن بدلاً من احترام حبه، اتّبعوا طرقهم الخاصة وعبدوا بعل وعشتاروث. التجارب التي مر بها النبي في حياته العائلية، ومشاعر قلبه المكسور تجاه زوجته الزانية أعطته فكرة خافتة عن عمق محبة الآب اللانهائية لشعبه ورغبته في شفاءهم وخلاصهم.(هوشع 4:14-7).

الدعوة

دعا الله النبي إلى رفع صوته والتحدث ضد آثام المملكة الشمالية. كان هوشع رسول الله في عهد عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا في يهوذا وآخر ستة ملوك في إسرائيل.

في الفصل 3، بعد أن حملت وولدت ثلاثة أولاد، غادرت جومر هوشع لتعقب عشاقها ومن الواضح أنها وقعت في نوع من الدَّين أو العبودية (الفصل 7:2). ويأمر الرب هوشع ” «اذْهَبْ أَيْضًا أَحْبِبِ امْرَأَةً حَبِيبَةَ صَاحِبٍ وَزَانِيَةً …».”(الفصل 1:3). لذا، يذهب هوشع ويعيد شراء جومر ويطلق سراحها. أراد الرب أن يوضح بشكل أكبر حقيقة أنه عندما فدى هوشع زوجته التي خانته، وعد الله بإستعادة إسرائيل اليه قائلاً،” وَأَخْطُبُكِ لِنَفْسِي إِلَى الأَبَدِ. وَأَخْطُبُكِ لِنَفْسِي بِالْعَدْلِ وَالْحَقِّ وَالإِحْسَانِ وَالْمَرَاحِمِ. أَخْطُبُكِ لِنَفْسِي بِالأَمَانَةِ فَتَعْرِفِينَ الرَّبَّ.”(هوشع 19:2-20).

يصوِّر النبي أيضاً بالأوصاف المحزنة العقوبات الجسيمة التي ستقع على إسرائيل إذا استمرت في طرقها الشريرة. هذه التحذيرات ليست تهديدات، لكنها بيانات واقعية، تبين أن العقاب سيتبع الخطية. ومع ذلك، من خلال كل رسائله، أظهر هوشع شوق وتوق الله العميق لشعبه الساقط.

النتيجة

في النهاية، رفض الناس المرتدين توسلات هوشع. الأمة الشريرة تمسكت بأفعالها المتمردة، وحصدت عواقب خطاياها. أُخذ الناس إلى الأسر القاسي في العبودية الأشورية. وهكذا، أعطى هوشع رسالة الله الأخيرة للمملكة الشمالية قبل سقوطها ما بين 722/723 قبل الميلاد.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like