هل ينتحل الشيطان شخصية يسوع أم سيستعمل شخصًا ليقلده؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


ينتحل الشيطان شخصية يسوع

“لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضًا. هَا أَنَا قَدْ سَبَقْتُ وَأَخْبَرْتُكُمْ. فَإِنْ قَالُوا لَكُمْ: هَا هُوَ فِي الْبَرِّيَّةِ! فَلاَ تَخْرُجُوا. هَا هُوَ فِي الْمَخَادِعِ! فَلاَ تُصَدِّقُوا.”(متى 24: 24-26)

منذ بداية الكنيسة الأولى، كان هناك العديد من المسحاء الكذبة. ولكن في الأيام الأخيرة، سوف ينتحل الشيطان شخصية المسيح (كورنثوس الثانية 11: 14) وسوف “يرْفَعُ نَفْسَهُ عَلَى جَمِيعِ مَا يُدْعَى إِلَهًا… حَتَّى يَجْلِسَ فِي هَيْكَلِ اللهِ كَاللهِ مُظْهِرًا نَفْسَهُ أَنَّهُ إِلَهٌ”. ” (2 تسالونيكي 2: 4)

للتمييز بين المسيح الحقيقي والكذاب، إليك ست سمات تحدد المسيح الحقيقي ومجيئه الثاني:

  • سيبقى المسيح في سحاب السماء ولن يمس الأرض. “هوذا يأتي مع السحاب…” (رؤيا 1: 7).
  • كل عين سترى المسيح. “هوذا يأتي… وستنظره كل عين” (رؤيا 1: 7). سوف “يرى” الناس يسوع “آتيًا في سحاب السماء” (متى 24: 30؛ وأيضاً 16: 27 و26: 64؛ مرقس 8: 38؛ 14: 62؛ أعمال الرسل 1: 11؛ رؤيا 1: 7). عندما يعود يسوع، كل العلم سيشعر ويرى ذلك دون الحاجة إلى إخبارهم.
  • سيأتي يسوع في مجد الآب. “لأن ابن الإنسان سيأتي في مجد أبيه” (متى 16: 27)؛ “ويبصرون ابن الإنسان آتياً في سحاب السماء بقوة ومجد كثير” (متى 24: 30). “إنه يأتي بمجده ومجد الله والملائكة القديسين” (لوقا 9: 26)
  • إن مجيء المسيح سيكون حدثاً عاصفاً وليس حدثاً سرياً. “لأنه كما أن البرق يخرج من المشرق ويضيء نحو الغرب؛ هكذا يكون أيضًا مجيء ابن الإنسان” (متى 24: 27). لن يكون هناك أختطاف سري أو أي شئ غامض بشأن عودة يسوع. كلمات المسيح لا تترك مجالًا للتفكير بالاختطاف السري أو المجيء غير العلني.
  • سيأتي معه جميع الملائكة في المجيء الثاني. “لأن ابن الإنسان سيأتي… مع ملائكته” (متى 16: 27). عندما تقترب السحابة من الأرض، سيرسل يسوع ملائكته، فيجمعون سريعًا كل الأبرار ليذهبوا إلى السماء ” فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت، فيجمعون مختاريه من الرياح الأربع من أقصاء السموات إلى أقصائها” (متى 24: 31). “وسيأتي ابن الإنسان… وجميع الملائكة القديسين معه” (متى 25: 31)
  • سيهلك جميع الأشرار عند مجيء المسيح. “بنفخة شفتيه يقتل الأشرار” (إشعياء 11: 4). “ويكون قتلى الرب في ذلك اليوم من أقاصي الأرض إلى أقاصي الأرض” (إرميا 25: 33؛ 2 تسالونيكي 2: 8)

وفي المقابل، سيظهر الشيطان على الأرض في أماكن مختلفة وفي غرف سرية أو حتى على شاشة التلفزيون. لقد أعطى الكتاب المقدس تعليمات للمؤمنين ألا يكونوا فضوليين أو يسمعوا ما يقوله. لا ينبغي للمسيحي أن “يخرج” أو يضع نفسه على أرض مسحورة، لأنه يكون في خطر الوقوع في الضلال (متى 24: 26)

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.