هل يمكننا أن نكون بلا خطيّة ونحن لا نزال على هذه الأرض؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


هل يمكننا أن نكون بلا خطيّة؟

أخبار الإنجيل السارة تقول: لا يجعلنا الرب نقف بلا خطيّة أمامه فحسب عندما نتبرر بالإيمان، بل يمنحنا أيضًا الإنتصار الكامل على الخطيّة. وهذا يتلخص في الآية التالية:”إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم” (1يوحنا 1: 9). الله لا يغفر خطايانا فحسب، بل يطهرنا منها أيضًا. وهذا التطهير هو الإزالة الكاملة للخطيّة من حياتنا.

عندما نقبل المسيح في حياتنا بالإيمان ونسمح له بتغييرنا، شيء عظيم يحدث. يقول الكتاب المقدس:” إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ: الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ، هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا.”(2 كورنثوس 17:5). يمنحنا الرب طبيعة جديدة تجاهد لكي تكون بلا خطيّة.

لكي نختبر النصر على الخطيّة، علينا أن نتمسّك بوعود الله بالإيمان.” اللَّذَيْنِ بِهِمَا قَدْ وَهَبَ لَنَا الْمَوَاعِيدَ الْعُظْمَى وَالثَّمِينَةَ، لِكَيْ تَصِيرُوا بِهَا شُرَكَاءَ الطَّبِيعَةِ الإِلهِيَّةِ، هَارِبِينَ مِنَ الْفَسَادِ الَّذِي فِي الْعَالَمِ بِالشَّهْوَةِ.”(2 بطرس 1: 4). تم توضيح تسلسل النصر بوضوح في هذا النص المذهل. بالإيمان بالمواعيد نصبح شركاء الطبيعة الإلهية، وبقوة تلك الطبيعة الجديدة فينا نستطيع أن نهرب من فساد الخطيّة. بمعنى آخر، كل شيء يعتمد على استسلامنا والتزامنا لروح المسيح الساكن فينا.

قال يسوع:”…بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا.”(يوحنا 15: 5). ولكن، إذا ثبتنا في المسيح، يمكننا أن نعلن بانتصار، “أَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي.”(فيلبي 4: 13). إن عبارة ” كُلَّ شَيْءٍ ” تعني السيطرة على المخدرات، والفجور، والشهوة، والكبرياء، والخوف، وكل خطيّة تحرمنا من الحياة الأبدية. إذا فقدنا علاقتنا مع الله، فإننا نفقد مصدر النعمة. ولكن طالما بقينا متصلين بالله يوميًا من خلال الصلاة ودراسة كلمته وخدمته، فيمكننا أن نختبر النصر. وأكد يسوع:” الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ،…” (يوحنا 15: 5).

كما وعد الرب ” الْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ، أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا،”(أفسس 3: 20). في الواقع، الوعود غير محدودة، إذ يقول ” تَمْتَلِئُوا إِلَى كُلِّ مِلْءِ اللهِ.”(الآية 19). لا يستطيع العقل البشري حتى أن يستوعب بشكل كامل عظمة النعمة المقدمة للنصر. يؤكد لنا الرب أنه” يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَ أَيْضًا إِلَى التَّمَامِ “(عبرانيين 7: 25)، وأن” … يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا.”(رومية 8: 37)، وأن ” يَقُودُنَا فِي مَوْكِبِ نُصْرَتِهِ “(كورنثوس الثانية 2: 14).

” فَإِنَّ هذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ اللهِ: أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاهُ. وَوَصَايَاهُ لَيْسَتْ ثَقِيلَةً، لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا.”(1 يوحنا 5: 3-4).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.