هل يعلِّم الكتاب المقدس أن استخدام الطبول في العبادة ممكن؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

حدد الرب في العهد القديم ثلاثة أنواع من الأدوات الموسيقية التي يستطيع أن يستخدمها اللاويون داخل الهيكل. هذه هي: الصنوج والرباب والعود.”وَأَوْقَفَ اللاَّوِيِّينَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ بِصُنُوجٍ وَرَبَابٍ وَعِيدَانٍ حَسَبَ أَمْرِ دَاوُدَ وَجَادَ رَائِي الْمَلِكِ وَنَاثَانَ النَّبِيِّ، لأَنَّ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ الْوَصِيَّةَ عَنْ يَدِ أَنْبِيَائِهِ.”(2 أخبار الأيام 25:29 ؛ 1 اخبار الأيام 1:25). من الآلات الثلاثة المذكورة، كانت العيدان والرباب، في الأساس هي نفس النوع من الآلات الوترية.

على الرغم من عدم استخدام الطبول اليدوية (الدف أو الطبلة) في الهيكل، فقد تم استخدامها في المهرجانات والاحتفالات خارج الهيكل (صموئيل الأولى 5:10-6؛ أيوب 6:17؛ أيوب 11:21-14؛ مزمور 2:81؛ إشعياء 8:24؛ إرميا 4:31).

مزمور 150

يقتبس بعض الناس مزمور 150 كسبب لاستخدام الطبول في الهيكل حيث قال داود:”هَلِّلُويَا. سَبِّحُوا اللهَ فِي قُدْسِهِ. سَبِّحُوهُ فِي فَلَكِ قُوَّتِهِ. سَبِّحُوهُ عَلَى قُوَّاتِهِ. سَبِّحُوهُ حَسَبَ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. سَبِّحُوهُ بِصَوْتِ الصُّورِ. سَبِّحُوهُ بِرَبَابٍ وَعُودٍ. سَبِّحُوهُ بدُفّ وَرَقْصٍ. سَبِّحُوهُ بِأَوْتَارٍ وَمِزْمَارٍ. سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ التَّصْوِيتِ.سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ الْهُتَافِ… ” (مزمور 150: 1-6). بالنسبة لهؤلاء الأفراد، تمثل الآية 1 مشكلة لأنها تتحدث عن مدح الله “في مقدسه”. ومع ذلك، فإن مزمور 150 لديه تطبيق نبوي مستقبلي لأنه خاتمة كبيرة لسلسلة مزامير لتسبيح الله التي تبدأ من مزمور 146. مزمور 150 يعطي دعوة لكل شيء (سواء على الأرض أو في السماء) كل من يتنفّس فلينضم في التسبيح للرب الذي سيُدين على الخطية.

العهد الجديد

من المثير للاهتمام أنه لا توجد إشارة إلى استخدام الطبول اليدوية في العهد الجديد. أظهرت السجلات التاريخية أنه مُنِع استخدام الطبول بسبب ارتباطها بالأشياء الشائعة والشريرة. تم استخدام إيقاعات الطبل في الاحتفالات الدينية الوثنية والفودو والطقوس السحرية.

يجب أن يميّز المسيحيون بين التأثيرات الطاهرة والدنيوية (1 يوحنا 15:2-17). لا يجب على المسيحيين المُلتزمين استعمال الموسيقى الدنيوية التي لا تمجِّد الله (كورنثوس الثانية 17:6). القاعدة العامة هي أنه يجب استخدام جميع الأدوات كمساعدة لصوت المُسبِّح وليس كعنصر طاغي. إن الإيقاع القوي المستمر لا يعزز الرسالة بل يحوِّل الخدمة الروحية إلى خدمة حسية.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like