Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

هل يعتبر الانتحار أو إنهاء الحياة خطيّة؟

قد يشعر الإنسان باليأس التام مما يجعله يشعر وكأن الانتحار راحة. لكن هذه كذبة الشيطان. الحياة هبة ثمينة من الله. إنهائها بنفسك يعتبر خطيّة. حياتك ملك لله لأنه خلقك وفداك. لقد أحبك يسوع ومات من أجلك ليخلصك. إنه ينتظر بأذرع مفتوحة ليحبك ويباركك ويريحك. لذا، فأنت مدين لنفسك بأن تعرفه قبل أن تستسلم.

تألم يسوع ومات لكي لا تتألم. نقرأ في إشعياء 4:53-6:”أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا… وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا. كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا.”

لقد تحمّل يسوع المسيح كل هذا لكي تعيش أنت إلى الأبد في سعادة تامة. مهما كان عبء الألم أو الذنب الذي تحمله، فاعلم أنه سوف يغفر لك ويعزيك إذا قبلته كمخلص لك “ادْعُنِي فِي يَوْمِ الضِّيقِ أُنْقِذْكَ …”(مزمور 15:50).

الانتحار ليس هو الحل. لقد جربت كل شيء آخر، فلماذا لا تجرب الرب الآن وتعطيه فرصة ليبارك حياتك. لدى الله خطط عظيمة لك من أجل السلام والمستقبل الزاهر (إرميا 29:11). سيوضح لك المسار الذي يجب أن تسلكه ” أُعَلِّمُكَ وَأُرْشِدُكَ الطَّرِيقَ الَّتِي تَسْلُكُهَا. أَنْصَحُكَ. عَيْنِي عَلَيْكَ. ” (مزمور 32: 8). لن تسير وحدك ابدا.

يسوع على استعداد لشفاء حياتك المحطمة وتحقيق أحلامك ” … لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لأَعْصِبَ مُنْكَسِرِي الْقَلْبِ، لأُنَادِيَ لِلْمَسْبِيِّينَ بِالْعِتْقِ، وَلِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ. لأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ، وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا. لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ. لأَجْعَلَ لِنَائِحِي صِهْيَوْنَ، لأُعْطِيَهُمْ جَمَالاً عِوَضًا عَنِ الرَّمَادِ، وَدُهْنَ فَرَحٍ عِوَضًا عَنِ النَّوْحِ، وَرِدَاءَ تَسْبِيحٍ عِوَضًا عَنِ الرُّوحِ الْيَائِسَةِ، فَيُدْعَوْنَ أَشْجَارَ الْبِرِّ، غَرْسَ الرَّبِّ لِلتَّمْجِيدِ.”(إشعياء 61: 1-3).

سوف يعطيك الله أكثر من كل توقعاتك ” وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ، أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا،” (أفسس 20:3). لذا دع كل ثقتك به وكن على يقين أنه سيغيِّر كل حياتك.

الرب يقرع باب قلبك, افتح له وصلِّي هذه الصلاة: يا أبي السماوي، ادخل قلبي، كن ربي والهي. أضع ثقتي فيك. اغفر لي وطهرني وأعد فرحتي في الحياة. شكرا لك على محبتك باسم مخلِّصي وفاديَّ يسوع المسيح. آمين. تأكد من أن الرب سيستجيب لصلاتك. ولن تكون حياتك على ما كانت مرة أخرى. الانتحار ليس الحل. الله هو.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More Answers: