هل يسوع هو الله؟

Author: BibleAsk Arabic


هل يسوع هو الله؟

يسوع هو الله المتجسد. لأنه قال مراراً وتكراراً: “أنا هو”. فكلمة “أنا هو” هي لقب لله. عندما دعا الله موسى ليقود أمة إسرائيل للخروج من مصر، قال لموسى أن يقول للأمة أن «أَهْيَهِ » (أنا هو).  قد أرسلك (خروج 3: 13-15).

أثناء خدمته، أعلن يسوع أنه مساوٍ لله الآب عندما قال:”«أَبِي يَعْمَلُ حَتَّى الآنَ وَأَنَا أَعْمَلُ». فَمِنْ أَجْلِ هذَا كَانَ الْيَهُودُ يَطْلُبُونَ أَكْثَرَ أَنْ يَقْتُلُوهُ، لأَنَّهُ لَمْ يَنْقُضِ السَّبْتَ فَقَطْ، بَلْ قَالَ أَيْضًا إِنَّ اللهَ أَبُوهُ، مُعَادِلاً نَفْسَهُ بِاللهِ”(يوحنا 5: 17-18).

قال يسوع لليهود: «تَعْرِفُونَنِي وَتَعْرِفُونَ مِنْ أَيْنَ أَنَا، وَمِنْ نَفْسِي لَمْ آتِ، بَلِ الَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌّ، الَّذِي أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ. أَنَا أَعْرِفُهُ لأَنِّي مِنْهُ، وَهُوَ أَرْسَلَنِي» (يوحنا 7: 28-29). وأكد مرة أخرى أنه واحد مع الآب:” فَقَالُوا لَهُ:«أَيْنَ هُوَ أَبُوكَ؟» أَجَابَ يَسُوعُ: «لَسْتُمْ تَعْرِفُونَنِي أَنَا وَلاَ أَبِي. لَوْ عَرَفْتُمُونِي لَعَرَفْتُمْ أَبِي أَيْضًا».”(يوحنا 8: 19) ” قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ».”(يوحنا 8: 58).” أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ”(يوحنا 10: 30).

لقد فهم اليهود أن يسوع كان يدعي الألوهية وحاولوا قتله بتهمة التجديف. فقال لهم يسوع:” فَالَّذِي قَدَّسَهُ الآبُ وَأَرْسَلَهُ إِلَى الْعَالَمِ، أَتَقُولُونَ لَهُ: إِنَّكَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: إِنِّي ابْنُ اللهِ؟ إِنْ كُنْتُ لَسْتُ أَعْمَلُ أَعْمَالَ أَبِي فَلاَ تُؤْمِنُوا بِي. وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ، فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ». فَطَلَبُوا أَيْضًا أَنْ يُمْسِكُوهُ فَخَرَجَ مِنْ أَيْدِيهِمْ،” (يوحنا 10: 36-39).

أعلن يسوع عن ألوهيته لتلاميذه عندما ” قَالَ لَهُ فِيلُبُّسُ:«يَا سَيِّدُ، أَرِنَا الآبَ وَكَفَانَا قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«أَنَا مَعَكُمْ زَمَانًا هذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِي يَا فِيلُبُّسُ! اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟ أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ.صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ، وَإِلاَّ فَصَدِّقُونِي لِسَبَبِ الأَعْمَالِ نَفْسِهَا.»…” فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا فِي أَبِي، وَأَنْتُمْ فِيَّ، وَأَنَا فِيكُمْ.”(يوحنا 14: 7-11، 20).

ومرة أخرى أكد الرب نفس الحقيقة عندما  ” أَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَقَالَ:«أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ!» فَأجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، إِنَّ لَحْمًا وَدَمًا لَمْ يُعْلِنْ لَكَ، لكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.»(متى 16: 16-17).

بالإضافة إلى ذلك، قبِل يسوع السجود(متى 2: 11؛ 14: 33؛ 28: 9، 17؛ لوقا 24: 52؛ يوحنا 9: 38). ولم يوبخ الناس أبدًا على السجود له. لو لم يكن يسوع هو الله، لكان قد قال للناس ألا يسجدوا له، تماماً كما قال الملاك ليوحنا بأن لا يسجد له (رؤيا 19: 10).

في نهاية خدمته، أعلن يسوع بنوته للآب عندما ” َرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السَّمَاءِ وَقَالَ:«أَيُّهَا الآبُ، قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ. مَجِّدِ ابْنَكَ لِيُمَجِّدَكَ ابْنُكَ أَيْضًا،… وَالآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ.“(يوحنا 17: 1-5). وأضاف:”وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هؤُلاَءِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكَلاَمِهِمْ، لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي.”(يوحنا 17: 20-21).

وقبل الصلب شهد يسوع أنه الله في الجسد عندما “سَأَلَهُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ أَيْضًا وَقَالَ لَهُ:«أَأَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ الْمُبَارَكِ؟» فَقَالَ يَسُوعُ:«أَنَا هُوَ. وَسَوْفَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا فِي سَحَابِ السَّمَاءِ».”(مرقس 14: 61، 62)

وفي تضحيته بنفسه لأجلنا شهد يسوع أنه الله. إذا كان المسيح مجرد كائن مخلوق، فإن حياته يمكن أن تكفر عن حياة واحدة فقط (خروج 21: 23؛ لاويين 17: 11). ولكن كونه الخالق، فإن حياته يمكن أن تكفر عن البشرية جمعاء (أعمال الرسل 4: 12؛ يوحنا 14: 6) وتفي بمتطلبات عدالة الله (كورنثوس الثانية 5: 21).

المسيح هو الشخص الوحيد المعروف في التاريخ الذي ادعى الألوهية ومع ذلك اعتبره الجنس البشري عاقلاً. ولم يدّعي مؤسسو الأنظمة الدينية الأخرى مثل الإسلام والبوذية والهندوسية أنهم الله المتجسد. تكلم المسيح وعاش ككائن مَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ، مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ. (ميخا 5: 2).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment