هل يذكر الكتاب المقدس الصلاة من أجل الأموات ؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


الصلاة من أجل الأموات

الصلاة من أجل الأموات ليست ممارسة كتابية، وبالتالي فهي خاطئة وغير مجدية. أسفار الموتى تقفل وهم بنامون إلى يوم القيامة (1 تسالونيكي 4: 17، 1 كورنثوس 15: 51) حين يقوموا وينالوا مكافأتهم أو عقابهم عند المجيء الثاني للمسيح وليس عند الموت (رؤيا 22: 12).

يعتقد الأشخاص الذين يصلّون من أجل الموتى أن صلاتهم تساعد الموتى على الخروج من عذاب المطهر. يعتقد الكاثوليك أن المطهر هو المكان الذي تذهب إليه روح المسيحي بعد الموت لتتطهّر من الخطايا التي لم يتم التطهُّر الكامل منها خلال الحياة. لكن مفهوم المطهر غير موجود في الكتاب المقدس.

يعلن الكتاب المقدس أن يسوع مات لكي يدفع ثمن كل خطايانا (رومية 5: 8). يعلن إشعياء 53: 5 ” وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا” لقد تعذّب المسيح ومات عنّا لكي يخلّصنا من العذاب والموت. القول بأن على الميت ان يذهب الى المطهر بسبب خطاياه يلغي عذاب يسوع وموته من أجلنا واعتباره لا يكفي (يوحنا الأولى 2: 2).

لا توجد مراجع في الكتاب المقدس تعلّمنا أنه بمجرد موت الشخص يمكن أن يخلص بعد الموت بفضل ما يفعله الناس من أجله في هذه الحياة. إن خلاص الأموات لا يعتمد على ما يفعله الأحياء. كل إنسان مهما كانت مكانته في العالم يُغلق كتابه بعد موته ويأخذ كل أعماله معه إلى قبره ليوم القيامة. لأنه ” … وُضِعَ لِلنَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً ثُمَّ بَعْدَ ذلِكَ الدَّيْنُونَةُ،” (عبرانيين 9: 27).

وفقا للكتاب المقدس فإن الموتى ببساطة “ينامون” في قبورهم حتى يوم القيامة. قال يسوع، “…«لِعَازَرُ حَبِيبُنَا قَدْ نَامَ. لكِنِّي أَذْهَبُ لأُوقِظَهُ». فَقَالَ تَلاَمِيذُهُ: «يَاسَيِّدُ، إِنْ كَانَ قَدْ نَامَ فَهُوَ يُشْفَى». وَكَانَ يَسُوعُ يَقُولُ عَنْ مَوْتِهِ، وَهُمْ ظَنُّوا أَنَّهُ يَقُولُ عَنْ رُقَادِ النَّوْمِ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ حِينَئِذٍ عَلاَنِيَةً: «لِعَازَرُ مَاتَ»” (يوحنا 11: 11-14؛ أيضًا مزامير 13: 3؛ دانيال 12: 2؛ أعمال 7: 60؛ أيوب 14: 12؛ 1 كورنثوس 1: 18).

الموت هو حالة من اللاوعي التام، يبدو خلاله انه لا فرق بين الدقيقة أو الألف سنة. “تَخْرُجُ رُوحُهُ فَيَعُودُ إِلَى تُرَابِهِ. فِي ذلِكَ الْيَوْمِ نَفْسِهِ تَهْلِكُ أَفْكَارُهُ.» (مزمور 146: 4؛ أيضًا أيوب 14: 21؛ مزمور 115: 17؛ مزمور 6: 5؛ جامعة 9: 5، 6؛ أيوب 7: 9، 10). إن التعليم القائل بأن أرواح الموتى هي ملائكة سماوية، أو كيان يشبه الأشباح الصالحة، ليس له أساس كتابي.

سيتم إقامة الأموات في يوم القيامة في نهاية العالم لينالوا ثوابهم أو عقابهم. سيقوم الأموات الأبرار، ويُعطَون أجسادًا خالدة، ثم يصعدون الى السماء مع الأبرار الأحياء لملاقاة الرب في الهواء. لن يكون هناك هدف للقيامة إذا ذهب الناس إلى السماء عند الموت.”لأَنَّ الرَّبّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ.” (1 تسالونيكي 4: 16، 17؛ وأيضًا رؤيا 22: 12؛ 1 كورنثوس 51:15-53).)

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Reply

Subscribe
نبّهني عن
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments