Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

هل يحظر الكتاب المقدس استخدام الآلات الموسيقية أثناء خدمة الكنيسة؟

الموسيقى والعبادة

أعطى الله البشرية القدرة على تأليف الموسيقى والاستمتاع بها. التسبيح جزء مهم من العبادة، وقد استُخدمت الآلات الموسيقية للعبادة في الكتاب المقدس (أخبار الأيام الأول 16:15؛ أخبار الأيام الثاني 13:5؛ نحميا 36:12؛ إشعياء 20:38 ؛ عاموس 5:6؛ حبقوق 19:3). يقدم سفر المزامير بشكل خاص مراجع كثيرة عن استخدام الآلات الموسيقية في تسبيح الله:

“هَلِّلُويَا. سَبِّحُوا اللهَ فِي قُدْسِهِ. سَبِّحُوهُ فِي فَلَكِ قُوَّتِهِ. سَبِّحُوهُ عَلَى قُوَّاتِهِ. سَبِّحُوهُ حَسَبَ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. سَبِّحُوهُ بِصَوْتِ الصُّورِ. سَبِّحُوهُ بِرَبَابٍ وَعُودٍ. سَبِّحُوهُ بِدُفّ وَرَقْصٍ. سَبِّحُوهُ بِأَوْتَارٍ وَمِزْمَارٍ. سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ التَّصْوِيتِ. سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ الْهُتَافِ.”(مزمور 1:150-5).

“أُمِيلُ أُذُنِي إِلَى مَثَل، وَأُوضِّحُ بِعُودٍ لُغْزِي.”(مزمور ٤٩: ٤).

اِهْتِفِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ. اهْتِفُوا وَرَنِّمُوا وَغَنُّوا. رَنِّمُوا لِلرَّبِّ بِعُودٍ. بِعُودٍ وَصَوْتِ نَشِيدٍ. بِالأَبْوَاقِ وَصَوْتِ الصُّورِ اهْتِفُوا قُدَّامَ الْمَلِكِ الرَّبِّ!”(مزمور 98: 4-6).

“رَنِّمُوا ِللهِ قُوَّتِنَا. اهْتِفُوا لإِلهِ يَعْقُوبَ. ارْفَعُوا نَغْمَةً وَهَاتُوا دُفًّا، عُودًا حُلْوًا مَعَ رَبَابٍ.” (مزمور 1:81-2).

آلات موسيقية للكنيسة

في العهد القديم، حدد الكتاب المقدس ثلاثة أنواع من الآلات لاستخدامها داخل المقدس من قبل اللاويين. هي:القيثارة والآنون والصنج (أخبار الأيام الثاني 25:29؛ أيضًا أخبار الأيام الأول 1:25).

الطبول اليدوية (الدف أو الطبلة) على ما يبدو لم تكن تستخدم في خدمة المقدس، لكنها كانت تستخدم في الأعياد والاحتفالات خارج المقدس (صموئيل الأول 10: 5-6؛ أيوب 17: 6؛ أيوب 21: 11-14؛ مزمور 81: 2؛ إشعياء 24: 8؛ إرميا 31: 4).

وفي العهد الجديد، شجع بولس الترنيم:” مُكَلِّمِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِمَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَغَانِيَّ رُوحِيَّةٍ، مُتَرَنِّمِينَ وَمُرَتِّلِينَ فِي قُلُوبِكُمْ لِلرَّبِّ.” (أفسس 19:5). عبارة”مَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَغَانِيَّ رُوحِيَّةٍ” تنص على ثلاثة أنواع من التسابيح:

(1) المزامير في العهد القديم التي كانت ترافقهاآلات موسيقية. (2) الترانيم التي كانت تسابيح للرب، من تأليف أفراد وغناء كل الجموع. (3) الترانيم الروحية التي كانت ذات طبيعة عامة وتأملية، مع أو بدون آلات موسيقية (متى 30:26؛ أعمال 4: 24-30؛ كورنثوس الأولى 26:14؛ يعقوب 13:5؛ كولوسي 16:3).

لاحظ أن عبارة “تلحين” في اليونانية هي psallō، والتي تعني “العزف على آلة وترية” أو “ترنيم ترنيمة”. لذلك، يمكننا أن نستنتج أن استخدام بعض الآلات الموسيقية كان بالتأكيد جزءًا من خدمات العبادة في الكتاب المقدس.

من ناحية أخرى، يجب الانتباه إلى أنواع الآلات والنغمات التي يجب استخدامها في العبادة. تناشد الموسيقى الهادئة الجزء الفكري من الروح، بينما الإيقاع يروق الى الجزء اللحمي من الروح. يمكنك جذب أو صد الأرواح الشريرة بنوع الموسيقى التي تستخدمها.

على سبيل المثال، كان هناك روح شريرة تطارد الملك شاول. كان داود يعزف على القيثارة، وهي آلة وترية تعطي أنغاماً معينة فَكَانَ يَرْتَاحُ شَاوُلُ وَيَطِيبُ وَيَذْهَبُ عَنْهُ الرُّوحُ الرَّدِيءُ. (صموئيل الأول 23:16). عندما يكون لموسيقى معينة القدرة على صد الأرواح (الشريرة)، فإنها بالتأكيد لديها القدرة على جذبهم أيضًا. لذلك، يجب إيلاء اهتمام جاد لنوع الموسيقى التي يتم الاستماع إليها. كل الموسيقى في خدمات العبادة يجب أن تشجع فقط على الخشوع والعبادة والتسبيح لله.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

More Answers: