هل يحب الله اليهود أكثر من العرب؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


الله واليهود والعرب

يعلّم الكتاب المقدس المساواة في المكانة بين اليهودي وغير اليهودي، في هذه الحالة العرب (أعمال الرسل 34:10؛ متى 15:20). كتب بولس:” لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ.”(غلاطية 28:3). تُخضِع المسيحية دور العرق والجنسية لمبدأ الأخوة بين جميع البشر (أعمال الرسل 26:17).

في ملكوت المسيح، يرتدي الجميع (يهودًا وعربًا) نفس لباس بر المسيح الذي ينالونه بالإيمان بيسوع المسيح. لكن بالنسبة للمسيحيين الذين كانوا يهوِّدون في أيام بولس، كانت هذه الفكرة بدعة. علّموا أن السبيل الوحيد للدخول إلى الكنيسة المسيحية كان من خلال اليهودية ، وأنه على الأممي أن يختتن أولاً – ليصبح يهوديًا، كما هو الحال – قبل قبوله في المجتمع المسيحي.

أراد الرب أن يعلم أولاده أن الأمم هم ورثة معهم، ومن نفس الجسد، وشركاء في وعده بالمسيح من خلال الإنجيل ” إِلهٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلْكُلِّ … ” (أفسس 6:4). قال يسوع المسيح نفسه، ” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.“(يوحنا 16:3).

بذل يسوع المسيح حياته من أجل العالم أجمع، وهدم جدار الفصل بين اليهود والأمم. لقد فعل ذلك “من خلال الصليب”. لقد مات ” … لَيْسَ لِخَطَايَانَا فَقَطْ، بَلْ لِخَطَايَا كُلِّ الْعَالَمِ أَيْضًا“(1 يوحنا 2:2) والآن يمكن لليهود والعرب أن يكونوا “من نفس الجسد”،”موحدين في المسيح يسوع”.

بمثاله، أظهر المسيح حيادية عندما مد يده إلى المرأة السامرية، على الرغم من أن ” …الْيَهُودَ لاَ يُعَامِلُونَ السَّامِرِيِّينَ.”(يوحنا 9:4). ومرة أخرى عندما أعطى مثل “السامري الصالح” الذي مدحه لأنه ساعد اليهودي الذي تعرض للضرب على يد لصوص (لوقا 25:10-39). لم يحابي المخلِّص اليهود على الأمم. لقد أحب جميع أولاده بالتساوي,”لأَنَّهُ هُوَ سَلاَمُنَا، الَّذِي جَعَلَ الاثْنَيْنِ وَاحِدًا، وَنَقَضَ حَائِطَ السِّيَاجِ الْمُتَوَسِّطَ”(أفسس 14:2-17).

لذلك، فإن أي محاباة لمجموعة واحدة (اليهود) على الأمم (العرب) يجب أن تُعتبر ضد تعاليم المسيح. اليهود والعرب يُعامَلون بإنصاف في ملكوت الله. كِلا الجانبين لهما حقوق متساوية أمام الله. لأن المسيحية تُزيل كل الفروق المؤسسة على العرق والجنسية والمكانة الاجتماعية.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.