هل يجب على النساء أن يعبدن الرب برؤوس مكشوفة؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


قديمًا، لم تكن النساء يتنقلن في الخارج برؤوس مكشوفة، لذلك كان من العار على المرأة وعلى زوجها أن تظهر علنًا دون غطاء، خاصة بصفتها إمامة للعبادة. ولذلك كتب الرسول بولس في رسالته الأولى إلى كنيسة كورنثوس: ” إِذِ الْمَرْأَةُ، إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى، فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحًا بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ، فَلْتَتَغَطَّ.”. (1 كورنثوس 11: 6).

إن قيام المرأة في كورنثوس بالمشاركة علنًا في خدمات الكنيسة ورأسها مكشوف، من شأنه أن يعطي فكرة أنها تصرفت بطريقة غير محتشمة، دون خجل أو رصانة. علّم بولس الرسول: ” أَنَّ النِّسَاءَ يُزَيِّنَّ ذَوَاتِهِنَّ بِلِبَاسِ الْحِشْمَةِ، مَعَ وَرَعٍ وَتَعَقُّل، لاَ بِضَفَائِرَ أَوْ ذَهَبٍ أَوْ لآلِئَ أَوْ مَلاَبِسَ كَثِيرَةِ الثَّمَنِ، ” (1 تيموثاوس 2: 9). وعلّل الرسول أنها بخلع غطاء الرأس الذي كان يعتبر علامة جنسها ومكانتها، تظهر عدم احترام لزوجها وأبيها وجميع النساء عمومًا والمسيح

السلوك المناسب وفقا للتقاليد

وكان من المعتاد أيضًا أن يكون لدى الرجال اليهود واليونانيين والرومان شعر قصير في ذلك الوقت. وكان ينظر إلى بني إسرائيل على أنه قبيح للرجل أن يطيل شعره، إلا لمن نذر نذرا. فقد جاء في العهد القديم: “كُلَّ أَيَّامِ نَذْرِ افْتِرَازِهِ لاَ يَمُرُّ مُوسَى عَلَى رَأْسِهِ. إِلَى كَمَالِ الأَيَّامِ الَّتِي انْتَذَرَ فِيهَا لِلرَّبِّ يَكُونُ مُقَدَّسًا، وَيُرَبِّي خُصَلَ شَعْرِ رَأْسِهِ.” (عدد 6: 5).

كان شعر المرأة القصير في بعض الأحيان علامة على أنها ذات سمعة سيئة، وبالتالي فبالنسبة للمرأة الكورنثية التي تشارك في الخدمات العامة للكنيسة ورأسها مكشوف قد يُنظر إليها على أنها وضعت نفسها على نفس مستوى المرأة المتدنية، ربما بغض النظر عن مكانتها, كإمرأة. وأوضح بولس أنه إذا أرادت المرأة أن تتصرف كرجل، فعليها أن تقص شعرها مثل الرجال. لكن مثل هذا الفعل سيعتبر مشينا. ولذلك قال إنها يجب أن تغطي رأسها.

اليوم، في العبادة، المبدأ الأساسي للمرأة وغطاء الرأس هو ” فَإِذَا كُنْتُمْ تَأْكُلُونَ أَوْ تَشْرَبُونَ أَوْ تَفْعَلُونَ شَيْئًا، فَافْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ لِمَجْدِ اللهِ. ” (1 كورنثوس 10: 31). وهذا يعني أنه ينبغي على النساء المؤمنات أن يتصرفن بطريقة تلتزم وتحترم عادات مجتمعاتهن وثقافتهن فيما يتعلق بهذه القضية حتى لا يُحتقر اسم الرب.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.