هل يجب على الأساقفة أن يتزوجوا أم أن يكونوا عازبين؟

Author: BibleAsk Arabic


الأساقفة والزواج

يعلِّم البعض أن الأساقفة لا ينبغي أن يتزوجوا بل يجب أن يكونوا عازبين. يبني هؤلاء اعتقادهم على عبارة بولس في 1 كورنثوس 7:7 التي تقول:” لأَنِّي أُرِيدُ أَنْ يَكُونَ جَمِيعُ النَّاسِ كَمَا أَنَا…”، وعلى عبارة يسوع في متى 11:19-12 ” … وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».

لكن الحقيقة هي أن بولس ذكر تلك النصيحة الاختيارية بسبب “الضيق الحاضر” (1 كورنثوس 26:7). وقال إنه من الأفضل أن تظل عازباً من أجل الاهتمام أكثر “بِمَا لِلرَّبِّ” (1 كورنثوس 32:7-34). وقول يسوع في متى 12:19 ” مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ” هذا لا يعني أن أولئك الذين لم يمارسوا العزوبة كانوا خطاة. وقد وافق بولس أيضًا على ذلك في 1 كورنثوس 28:7. يسوع كان يعني أن كثيرين يفتقرون إلى “العفة”، لذلك سيكون من الأفضل لهم أن يتزوجوا ويتجنبوا الزنا (كورنثوس الأولى 9:7).

الحقيقة هي أنه بالنسبة للأساقفة، أعطى الله متطلبات محددة لأولئك الذين يرغبون في شغل هذا المنصب. في تيموثاوس الأولى 3 وتيطس 1، نجد المتطلبات الكتابية للأساقفة:

” فَيَجِبُ أَنْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ،…يُدَبِّرُ بَيْتَهُ حَسَنًا، لَهُ أَوْلاَدٌ فِي الْخُضُوعِ بِكُلِّ وَقَارٍ.،وَإِنَّمَا إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَعْرِفُ أَنْ يُدَبِّرَ بَيْتَهُ، فَكَيْفَ يَعْتَنِي بِكَنِيسَةِ اللهِ؟” (1 تيموثاوس 1:3-5).

وبولس عندما كان يعلم تيطس، أرشد عن مؤهلات الأسقف:” بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، لَهُ أَوْلاَدٌ مُؤْمِنُونَ، لَيْسُوا فِي شِكَايَةِ الْخَلاَعَةِ وَلاَ مُتَمَرِّدِينَ.”(تيطس 6:1)

على الرغم من أن الكتاب المقدس لا يُلزم أي شخص بالزواج أو أن يكون أسقفًا، إلا أنه يشترط على من “يرغب” في منصب الأسقف أن يكون رجلاً متزوجًا وله أولاد تحت خضوع الله. وهذا يعني أن غير المتزوج لا يمكن أن يكون أسقف.

ومن المهم أن نضيف أن عدم الزواج لا يمنع أحدًا من خدمة الله، حيث أن هناك العديد من الخدمات الأخرى التي يمكن من خلالها خدمته. لكن مركز الأسقف مخصص للرجال المتزوجين الذين لديهم أولاد. لا يشترط الكتاب المقدس أن يكون الدعاة والمبشرون والمعلمون متزوجين. لكن الأساقفة الذين يسهرون على شؤون الكنيسة الداخلية يجب أن يكونوا متزوجين.

ومع ذلك، قد يجادل البعض، ألم يكن بولس رسولًا عظيمًا، ولكنه في نفس الوقت كان غير متزوج. نعم. لقد كان بولس رسولاً ومبشراً عظيماً، لكنه لم يكن أسقفاً. تخطئ بعض الكنائس اليوم كثيرًا عندما تمنع أساقفتها من الزواج. ولهذا حذر الرسول بولس قائلاً:” وَلكِنَّ الرُّوحَ يَقُولُ صَرِيحًا: إِنَّهُ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ يَرْتَدُّ قَوْمٌ عَنِ الإِيمَانِ، تَابِعِينَ أَرْوَاحًا مُضِلَّةً وَتَعَالِيمَ شَيَاطِينَ، فِي رِيَاءِ أَقْوَال كَاذِبَةٍ، مَوْسُومَةً ضَمَائِرُهُمْ، مَانِعِينَ عَنِ الزِّوَاجِ، وَآمِرِينَ أَنْ يُمْتَنَعَ عَنْ أَطْعِمَةٍ قَدْ خَلَقَهَا اللهُ لِتُتَنَاوَلَ بِالشُّكْرِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَعَارِفِي الْحَقِّ.”(1 تيموثاوس 1:4-3).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment