هل يجب أن نقول يشوع بدلاً من يسوع ويهوه بدلاً من الله؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


أصل أسم يهوه ويشوع

في الأصل العبري،اسم الله يُترجم حرفيًا يهوه. يُعرف هذا باسم “الأحرف الأربعة”. وبسبب عدم وجود حروف العلة، فإن علماء الكتاب المقدس غير متأكدين من كيفية نطق رباعيات يهوه.

حوالي القرن الثالث عشر، ظهر مصطلح “يهوه” عندما أخذ العلماء المسيحيون حروف يهوه الساكنة ونطقوها بحروف العلة “أدوناي”. وكانت نتيجة الصوت “يهوه”، الذي يحتوي على تهجئة لاتينية لـ “يهوه”.” وَأَنَا ظَهَرْتُ لإِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ بِأَنِّي الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. وَأَمَّا بِاسْمِي «يَهْوَهْ» فَلَمْ أُعْرَفْ عِنْدَهُمْ.”(خروج 3:6)؛” وَيَعْلَمُوا أَنَّكَ اسْمُكَ يَهْوَهُ وَحْدَكَ، الْعَلِيُّ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ.”(مزمور 18:83).

يشوع هو الاسم العبري الحقيقي للمسيح. في العبرية، كلمة “يشوع” تعني “الخلاص”. اسم يسوع هو الترجمة اليونانية لهذا الاسم. لا أحد يعرف على وجه اليقين النطق الصحيح للحروف العبرية ليشوع لأنها ضاعت على مر العصور.

معرفة اسم الله

إن “معرفة” اسم الله تعني أكثر من مجرد إتقان نطق الاسم. إنه يعني الخضوع الحي الفعلي للخالق. عندما “عرف” آدم حواء (تكوين 1:4)، كان هذا يعني أنه كان مرتبطًا بها برباط الزواج بكل ما يتضمنه ذلك من واجبات ومسؤوليات والتزامات (تكوين 24:2). قابل يسوع:”يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته، ويكون الاثنان جسدًا واحدًا” (متى 5:19).

كان القادة الدينيون في إسرائيل متعصبين بشأن معرفة اسم الرب، لكنهم رفضوا المسيح. وبخهم يسوع على تديُّنهم الخارجي، وعلى ريائهم، وشرهم بسبب برّهم الذاتي. فقال:”وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُشْبِهُونَ قُبُورًا مُبَيَّضَةً تَظْهَرُ مِنْ خَارِجٍ جَمِيلَةً، وَهِيَ مِنْ دَاخِل مَمْلُوءَةٌ عِظَامَ أَمْوَاتٍ وَكُلَّ نَجَاسَةٍ.” (متى 27:23). لقد دعاهم الرب إلى تغيير طرقهم لكنهم لم يستجيبوا لدعواته. ومن المؤسف أن معظم الفريسيين جعلوا غيرتهم للناموس تطغى على محبتهم للرب ولإخوانهم من البشر. وأخيراً قتلوا المسيح (متى 27: 20-22؛ مرقس 13:15؛ لوقا 21:23).

لذا، فإن معرفة اسم الله كما فعل القادة الدينيون في إسرائيل، لا يعني الكثير. بل إن طاعة الرب والإخلاص له هو الذي يعني كل شيء. الشياطين تعرف اسم الله الحقيقي (يعقوب 19:2) ولكن هل يخضعون له؟ لا. قد تكون معلوماتهم عن الإسم صحيحة، لكنهم مع ذلك يظلون شياطين. لن يقول أحد الآن إن الصواب اللاهوتي كافٍ. فالمعرفة التي تخلِّص حقًا هي التي تنتج ثمر التوبة (لوقا 8:3).

“ابانا السماوي”

علّم يسوع المؤمنين أن يدعوا الرب “أبانا” كما يظهر في الصلاة الربانية (متى 9:6). يُظهر مصطلح المحبة هذا علاقة خضوع حية بين الخالق وأبنائه. قد لا نستحق أن ندعوه “أبًا”، ولكن عندما نصلي بإخلاص، فهو يقبلنا كأبناء له (لوقا 21:15-24).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.