هل يتوجّب على المسيحي أكل القربان المقدس؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


القربان المقدس في الكاثوليكية

في الكتاب المقدس، طلب يسوع من المؤمنين تناول عشاء الرب لذكره (كورنثوس الأولى 23:11-25​​؛ لوقا 18:22-20 ومتى 26:26-38). ومع ذلك، وفقًا لتعاليم الكنيسة الكاثوليكية الذي ينص أن الكاهن يحوِّل القربان المقدس إلى جسد المسيح الفعلي وعصير العنب إلى دمه الفعلي. ينص التعليم الكاثوليكي في الفقرة 1366 على أن “القربان هو ذبيحة لأنها تعيد تقديم ذبيحة الصليب، لأنها تذكارها ولأنها تقدم ثمرها”.

يتابع التعليم الكاثوليكي في الفقرة 1367:”إن ذبيحة المسيح وذبيحة القربان المقدس هي ذبيحة واحدة:”الضحية واحد: نفس الذبيحة تقدَّم الآن من خلال خدمة الكهنة، الذين قدموا نفسه على الصليب. ؛ طريقة العرض مختلفة.” “وبما أنه في هذه الذبيحة الإلهية التي يتم الاحتفال بها في القداس، فإن نفس المسيح الذي قدّم نفسه مرة واحدة بطريقة دموية على مذبح الصليب يتم احتوائه وتقديمه بطريقة غير دموية. . . هذه التضحية هي حقا شفاعية.”

تعاليم الكتاب المقدس

يعلمنا الكتاب المقدس أنه عندما أعطى يسوع الخبز لتلاميذه، قال:”هذا هو جسدي” وعن عصير العنب قال، “هذا هو دمي”، كان يقصد ذلك رمزياً. فسرت الكنيسة الكاثوليكية حرفياً هذا التصريح المجازي ليسوع، متناسية على ما يبدو أنه تكلّم كثيرًا عن نفسه بشكل مجازي. على سبيل المثال: قال يسوع:”أنا هو الباب” (يوحنا7:10)،و”الطريق”(يوحنا 6:14). يتفق الجميع على أنه لم يحوِّل نفسه إلى باب أو طريق. وهكذا، نرى أن ممارسة ذبيحة القربان المقدس ليست كتابية.

علاوة على ذلك، يستحيل على الإنسان (الكاهن) أن يخلق خالقه. لأن الكتاب المقدس يؤكد أن المسيح ” قُدِّمَ مَرَّةً لِكَيْ يَحْمِلَ خَطَايَا كَثِيرِينَ”(عبرانيين 28:9 أيضًا 10:10و12؛ 27:7)، أي ليس مراراً وتكراراً يصنعون الذبيحة الإلهية ويصلبون المسيح. لم تكن هناك حاجة لتكرار الذبيحة. لقد تمّ التطهير المطلوب من الخطيّة (عبرانيين 14:9). لم يكن، مثل ذبائح الشريعة الموسوية، التي كانت مجرد ظل للشريعة الحقيقية.

كانت ذبيحة يسوع المسيح كاملة. لذلك قُدِمت مرة واحدة فقط. ولكن لجعلها سارية لجميع الذين يطلبون مغفرة الخطيّة من خلال ابن الله، أصبح يسوع بعد صعوده الى السماء, رئيس كهنة للبشرية في المقدس السماوي ليقدِّم دمه نيابة عن الخطاة التائبين “إِلَى أَنْ يَجِيءَ.” (1 كورنثوس 26:11؛ عبرانيين 14:4-16؛ 24:7-25؛ 1:8و6؛ 11:9-12و14و24).

من المهم أن نضيف أن أولئك الذين شاركوا في العشاء الأخير كانوا على علم بأن يسوع كان يحتفل بعيد الفصح، حيث كان الخمر والأشياء المُخمّرة محرّمة لمدة 7 أيام في منازلهم (خروج 15:12). لذا، فإن فكرة شرب الخمر المخمَّر كذِكر لدم المسيح هي فكرة غريبة تمامًا عن الكتاب المقدس لأن يسوع وتلاميذه لم يشربوا الخمر المخمّر في عشاء الفصح.

“اِصْنَعُوا هَذَا لِذِكْرِي”

كما يخدم المسيح نيابة عنا في السماء، متشفعًا لنا أمام الآب بدم ذبيحته، يطلب من أولاده على الأرض المشاركة في مراسيم العشاء الرباني الذي يقدم لهم أعظم رمز للكفارة. قال يسوع: «هَذَا هُوَ جَسَدِي ٱلَّذِي يُبْذَلُ عَنْكُمْ. اِصْنَعُوا هَذَا لِذِكْرِي» (لوقا 19:22 أيضا 1 كورنثوس 24:11).

العشاء الرباني، الذي أعقب ذكرى عيد الفصح الذي تحرر فيه اليهود من العبودية في مصر، قد تأسسس، ليس كذبيحة ولكن مجرد تذكير للمسيحي بكل ما تم القيام به من أجله بواسطة الذبيحة العظيمة التي قدّمها ابن الله لأجل كل العائلة البشرية (عبرانيين 25:9-28؛ 3:10-12و14).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Reply

Subscribe
نبّهني عن
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments