هل هناك نار جهنّم؟ أم أنها مجرد خرافة؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

شهد يسوع وأنبياء الكتاب المقدس على وجود نار جهنّم والجنة. الله هو إله محبة (يوحنا الأولى 16:4) ولكنه أيضًا إله عدل (تثنية 4:32) ولهذا السبب ستكون الجنة والنار في نهاية الزمان.

جهنّم مكان حقيقي

تعلِّم الكتب المقدسة أن نار جهنّم ستكون عقابًا فعليًا للأشرار (متى 30:5؛ متى 28:10؛ متى 41:25) الذين سيدخلونها جسدياً ويهلكون نفسًا وجسدًا. على الذين رفضوا موت المسيح نيابة عنهم أن يموتوا بسبب خطاياهم(مزمور 10:37و20)

نار جهنّم ستكون في نهاية الزمان

لا توجد روح واحدة في تلك النار اليوم. سيحصل الأشرار على عقابهم في “يوم الدينونة” (بطرس الثانية 9:2). أولئك الذين لم يتم العثور على أسمائهم في سفر الحياة سيحكم عليهم حينها (رؤيا 15:20). ستحيط نار الله الأرض, وحينها”تَزُولُ السَّمَاوَاتُ بِضَجِيجٍ، وَتَنْحَلُّ الْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً، وَتَحْتَرِقُ الأَرْضُ وَالْمَصْنُوعَاتُ الَّتِي فِيهَا.” (بطرس الثانية 10:3). في ملكوت الله الجديد ستزول كل “الأشياء السابقة”. الجحيم كونه أحد الأشياء السابقة، مشمول.

لن تدوم النار إلى الأبد

يعد الله بأن النار ستنطفئ (رؤيا 1:21و4) ولن تدوم إلى الأبد (ملاخي 1:4؛ مزمور 9:21؛ رؤيا 9:20). ستنطفئ (إشعياء 14:47). على عكس الاعتقاد السائد، لن يستمر الأشرار في الاحتراق إلى ما لا نهاية؛ سوف “تحرقهم” النيران وتنهيهم عن الوجود (إرميا 27:17؛ متى 12:3؛ 41:25؛ بطرس الثانية 7:3-13؛ يهوذا 7). ولن تقوم الخطيّة فيما بعد (ناحوم 9:1).

إذا عذب الله الأشرار بالنار لعصور لا تنتهي، لكان أكثر قسوة من البشر في أسوأ فظائع الحرب. الحقيقة هي أن نار العذاب الأبدية ستكون عذابًا لله أيضًا، الذي أحب الخطاة حتى الموت (يوحنا 16:3). لمزيد من المعلومات، تحقق من الرابط التالي:

https://bibleask.org/is-hell-forever/

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل الإنتحار خطية تمنعنا من دخول السماء؟ وأين ذهب الذين ماتوا إنتحاراً؟

This answer is also available in: English हिन्दीالإنتحار خطية وغالباً ما يحيط بالانتحار الغموض. وحده الله يعلم سبب ودوافع الإنتحار، لذلك لا ينبغي أن يتحمل الناس مصيره. الله يحب أولاده…
View Answer