هل هناك أمل لخلاص الخاطئ والمجرم؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يعلمنا الكتاب المقدس أن هناك أمل لخلاص الخاطئ والمجرم. كان منسى ملك يهوذا ملكًا شريرًا جدًا. في ملوك الثاني 21، يخبرنا الكتاب المقدس أن منسى ” عَمِلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ … وَعَادَ فَبَنَى الْمُرْتَفَعَاتِ الَّتِي أَبَادَهَا حَزَقِيَّا أَبُوهُ، وَأَقَامَ مَذَابحَ لِلْبَعْلِ، وَعَمِلَ سَارِيَةً كَمَا عَمِلَ أَخْآبُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ، وَسَجَدَ لِكُلِّ جُنْدِ السَّمَاءِ وَعَبَدَهَا” (آية 2و3). وقد فعل ذلك بطريقة شريرة حتى أنه قدم أولاده كذبيحة للأوثان ” وَعَبَّرَ ابْنَهُ فِي النَّارِ،…وَوَضَعَ تِمْثَالَ السَّارِيَةِ الَّتِي عَمِلَ، فِي الْبَيْتِ الَّذِي قَالَ الرَّبُّ عَنْهُ لِدَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ ابْنِهِ: «فِي هذَا الْبَيْتِ وَفِي أُورُشَلِيمَ، الَّتِي اخْتَرْتُ مِنْ جَمِيعِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ، أَضَعُ اسْمِي إِلَى الأَبَدِ.”(آية 6و7).” وَأَسَاءَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الَّذِي عَمِلَهُ الأَمُورِيُّونَ الَّذِينَ قَبْلَهُ، وَجَعَلَ أَيْضًا يَهُوذَا يُخْطِئُ بِأَصْنَامِهِ” (عدد 11). بالإضافة إلى ذلك، يخبرنا الكتاب المقدس أن منسى ” سَفَكَ أَيْضًا دَمًا بَرِيئًا كَثِيرًا جِدًّا حَتَّى مَلأَ أُورُشَلِيمَ مِنَ الْجَانِبِ إِلَى الْجَانِبِ، “(آية 16). بدا أن الملك منسى كان ميؤوس منه في الرجوع إلى الله.

لكن الرب برحمته أرسل ملك أشور ليحارب يهوذا. انتصر الآشوريون في الحرب فَأَخَذُوا مَنَسَّى بِخِزَامَةٍ وَقَيَّدُوهُ بِسَلاَسِلِ نُحَاسٍ وَذَهَبُوا بِهِ إِلَى بَابِلَ.. في وضعه المحكوم عليه بالفشل، راجع منسى أعماله السابقة وتاب من كل قلبه. ويخبرنا الكتاب المقدس: ” طَلَبَ وَجْهَ الرَّبِّ إِلهِهِ، وَتَوَاضَعَ جِدًّا أَمَامَ إِلهِ آبَائِهِ، وَصَلَّى إِلَيْهِ فَاسْتَجَابَ لَهُ وَسَمِعَ تَضَرُّعَهُ، وَرَدَّهُ إِلَى أُورُشَلِيمَ إِلَى مَمْلَكَتِهِ. فَعَلِمَ مَنَسَّى أَنَّ الرَّبَّ هُوَ اللهُ.”(أخبار الأيام الثاني 12:33و13).

عندما أعاده الله إلى المملكة، أثبت منسى توبته الصادقة وأجرى إصلاحات عظيمة:”وَأَزَالَ الآلِهَةَ الْغَرِيبَةَ وَالأَشْبَاهَ مِنْ بَيْتِ الرَّبِّ، وَجَمِيعَ الْمَذَابِحِ الَّتِي بَنَاهَا فِي جَبَلِ بَيْتِ الرَّبِّ وَفِي أُورُشَلِيمَ، وَطَرَحَهَا خَارِجَ الْمَدِينَةِ. وَرَمَّمَ مَذْبَحَ الرَّبِّ وَذَبَحَ عَلَيْهِ ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ وَشُكْرٍ، وَأَمَرَ يَهُوذَا أَنْ يَعْبُدُوا الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ.”(2 أخبار الأيام 15:33و16).

أسوأ خاطئ له أمل. يمكن أن يقبله الله عندما يتوب توبة حقيقية عن خطاياه بمساعدة الرب. وقصة الملك منسى ما هي إلا مثال واحد عن استعداد الله لقبول أسوأ خاطئ.” اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا.”(رومية 8:5).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: