هل نحن مسؤولون وسنُحاسب على عدم المعرفة؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

عدم المعرفة ورفض المعرفة شيئان مختلفان. عدم المعرفة لأنك لا تعرف يختلف عن عدم المعرفة لأنك ترفض فرصة المعرفة.

قال بولس، الذي كان في السابق مجدفًا:”أَنَا الَّذِي كُنْتُ قَبْلاً مُجَدِّفًا وَمُضْطَهِدًا وَمُفْتَرِيًا. وَلكِنَّنِي رُحِمْتُ، لأَنِّي فَعَلْتُ بِجَهْل فِي عَدَمِ إِيمَانٍ.”(1 تيموثاوس 1: 13). أن نخطئ بحق الروح القدس يعني معارضته عمدا.وهذا يعني مقاومة مستمرة لصوت الله الذي في النهاية يصل إلى نقطة اللاعودة.

من الواضح أن بولس كان يشير إلى هذا النوع من الخطيئة عندما كتب: “لأَنَّ الَّذِينَ اسْتُنِيرُوا مَرَّةً، وَذَاقُوا الْمَوْهِبَةَ السَّمَاوِيَّةَ وَصَارُوا شُرَكَاءَ الرُّوحِ الْقُدُسِ،وَذَاقُوا كَلِمَةَ اللهِ الصَّالِحَةَ وَقُوَّاتِ الدَّهْرِ الآتِي،وَسَقَطُوا، لاَ يُمْكِنُ تَجْدِيدُهُمْ أَيْضًا لِلتَّوْبَةِ، إِذْ هُمْ يَصْلِبُونَ لأَنْفُسِهِمُ ابْنَ اللهِ ثَانِيَةً وَيُشَهِّرُونَهُ.”(عبرانيين 6: 4-6).وأضاف:”فَإِنَّهُ إِنْ أَخْطَأْنَا بِاخْتِيَارِنَا بَعْدَمَا أَخَذْنَا مَعْرِفَةَ الْحَقِّ، لاَ تَبْقَى بَعْدُ ذَبِيحَةٌ عَنِ الْخَطَايَا،”(عبرانيين 26:10).

إذا رفض الناس عن طيب خاطر فرصة معرفة الحقيقة، فسيتم محاسبتهم على ذلك: ” قَدْ هَلَكَ شَعْبِي مِنْ عَدَمِ الْمَعْرِفَةِ. لأَنَّكَ أَنْتَ رَفَضْتَ الْمَعْرِفَةَ أَرْفُضُكَ أَنَا حَتَّى لاَ تَكْهَنَ لِي. وَلأَنَّكَ نَسِيتَ شَرِيعَةَ إِلهِكَ أَنْسَى أَنَا أَيْضًا بَنِيكَ.”(هوشع 4: 6).

عندما يشتري شخص سيارة جديدة ويتجاهل اتباع تعليمات الصيانة الخاصة بها، فلن يكون لديه عذر عندما تتعطّل السيارة. الكتاب المقدس هو خارطة طريقنا إلى الجنة. لذا، ليس لدينا عذر إذا لم نكن نعرف ونتبع تعليماتها.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما هو هدف  وجود البشرية على الأرض؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)غرض وجود البشرية، كما خلقه الله، هو الزمالة: “وَمَحَبَّةً أَبَدِيَّةً أَحْبَبْتُكِ، مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَدَمْتُ لَكِ الرَّحْمَةَ.” (إرميا 31:3). الآباء والأمهات…
View Answer