Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

هل معمودية المنازل في الكنيسة الأولى تبرر معمودية الأطفال اليوم؟

معمودية المنازل

يدعي المدافعون عن معمودية الأطفال أن أعمال الرسل 10 و16، وكورنثوس الأولى 16 هي إثباتات كتابية لمعمودية الأطفال. دعونا نلقي نظرة على هذه المقاطع:

-“فَبَيْنَمَا بُطْرُسُ يَتَكَلَّمُ بِهذِهِ الأُمُورِ حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَى جَمِيعِ الَّذِينَ كَانُوا يَسْمَعُونَ الْكَلِمَةَ. فَانْدَهَشَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ مِنْ أَهْلِ الْخِتَانِ، كُلُّ مَنْ جَاءَ مَعَ بُطْرُسَ، لأَنَّ مَوْهِبَةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ قَدِ انْسَكَبَتْ عَلَى الأُمَمِ أَيْضًا. لأَنَّهُمْ كَانُوا يَسْمَعُونَهُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ وَيُعَظِّمُونَ اللهَ. حِينَئِذٍ أَجَابَ بُطْرُسُ: «أَتُرَى يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَمْنَعَ الْمَاءَ حَتَّى لاَ يَعْتَمِدَ هؤُلاَءِ الَّذِينَ قَبِلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ كَمَا نَحْنُ أَيْضًا؟»”(أعمال 44:10-47).

– “اعْتَمَدَتْ (ليديا) هِيَ وَأَهْلُ بَيْتِهَا “(أعمال 15:16).

– “وَكَلَّمَاهُ وَجَمِيعَ مَنْ فِي بَيْتِهِ بِكَلِمَةِ الرَّبِّ. فَأَخَذَهُمَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ مِنَ اللَّيْلِ وَغَسَّلَهُمَا مِنَ الْجِرَاحَاتِ، وَاعْتَمَدَ فِي الْحَالِ هُوَ وَالَّذِينَ لَهُ أَجْمَعُونَ.”(أعمال 32:16-33).

– “وَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ: أَنْتُمْ تَعْرِفُونَ بَيْتَ اسْتِفَانَاسَ أَنَّهُمْ بَاكُورَةُ أَخَائِيَةَ، وَقَدْ رَتَّبُوا أَنْفُسَهُمْ لِخِدْمَةِ الْقِدِّيسِينَ،”(1 كورنثوس 15:16).

هذه هي التي تُسمّى بمعمودية المنازل. يفترض أنصار معمودية الأطفال أنه كان هناك أطفال في منزل كورنيليوس، وعائلة ليديا، ومنزل السجان، ومنزل ستيفانوس، وأن الأطفال قد اعتمدوا.

الدراسة والتعليم قبل المعمودية

الحقيقة هي أنه في كل مثال من نماذج المعمودية المنزلية، كان الأشخاص الذين اعتمدوا هم الذين درسوا وتعلموا أولاً ما يجب عليهم فعله لنيل الخلاص (أعمال الرسل 34:10-43؛ 14:16 و32؛ كورنثوس الأولى 16:1-18؛ 15:16-16).

كانوا من الأشخاص الذين يستطيعون سماع وفهم كلمة الله (أعمال الرسل 44:10)، ويؤمنون (31:10-33)، ويسلمون أنفسهم لخدمة القديسين (كورنثوس الأولى 15:16). سياق التجدد في المنازل لا يأمر بتعميد الأطفال.

عندما ذكر كتّاب الكتاب المقدس التعميد في المنازل، تكلموا عن كل المؤمنين الذين استطاعوا التوبة عن خطاياهم والإيمان. ونعلم أن الأطفال لا يستطيعون على التوبة والإيمان. الادعاء بخلاف ذلك هو تعليم يتعارض مع تعاليم الكتاب المقدس كما هو موضح في المراجع التالية:

“مَنْ آمَنَ وَاعْتَمَدَ خَلَصَ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ يُدَنْ.”(مرقس 16:16).

“فَقَالَ فِيلُبُّسُ:«إِنْ كُنْتَ تُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ يَجُوزُ». فَأَجَابَ وَقَالَ:«أَنَا أُومِنُ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ ابْنُ اللهِ».فَأَمَرَ أَنْ تَقِفَ الْمَرْكَبَةُ، فَنَزَلاَ كِلاَهُمَا إِلَى الْمَاءِ، فِيلُبُّسُ وَالْخَصِيُّ، فَعَمَّدَهُ.”(أعمال الرسل 37:8-38).

“لأَنَّ الْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرِّ، وَالْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلاَصِ. لأَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُ:«كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُخْزَى».”(رومية 10:10-11).

لذلك، يمكننا أن نستنتج أن معمودية المنازل لا تعني تعميد الأطفال.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More Answers: