Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

هل محبة الله للخطاة حقيقية؟

الله محبة (يوحنا الأولى 8:4-9). والإعلان الكامل عن محبة الله للخطاة كُشف على الصليب ” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.” (يوحنا 16:3). محبة الله للخطاة قادته للتضحية بابنه الوحيد من أجل خلاصهم (رومية 8:5). من جوهر الحب هو التضحية بالنفس من أجل الآخرين؛ الأنانية هي نقيض الحب.

لهذا السبب، يصرخ يوحنا مرة أخرى،” اُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا الآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ!”(يوحنا الأولى 1:3). يوحنا عجز عن الكلام للتعبير عن عمق هذه المحبة الأبدية التي لا تتغير، وأن الخالق سيبذل حياته من أجل مخلوقاته ليجعلنا ” نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ!” (1 يوحنا 3: 1). ” لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.”(يوحنا 15: 13).

إن محبة الله تشمل أولئك الذين يرفضونه وكذلك أولئك الذين يقبلونه.” وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا.”(رومية 5: 8؛ أيضًا 2 كورنثوس 5:19؛ يوحنا 3: 17-20). على الرغم من أن محبة الله تشمل كل البشرية، إلا أنها تفيد فقط أولئك الذين يستجيبون لها بشكل مباشر (يوحنا 12:1). تتطلب المحبة المعاملة بالمثل لكي تكون فعالة بشكل كامل.

وبالتالي، لا يوجد من يرفضه الله تعسفاً للإستفادة من نعمة الخلاص. لا يوجد سوى شرط واحد – الإيمان بالمسيح والاستعداد للتعاون معه. إن صلاح الله هو الذي يقود الإنسان إلى التوبة (رومية 2: 4). إن دفء محبته هو الذي يذيب القلوب القاسية، ويعيد الضالين، ويحول الخطاة إلى قديسين.

الله يحب كل الخطاة – بغض النظر عن خطاياهم التي ارتكبوها. ولكن من المهم تحذير الخطاة عن خطاياهم المناقضة لمشيئة الله، في محاولة ” اختطافهم مِنَ النَّارِ، ” (يهوذا 23)، و” يُخَلِّصُ نَفْسًا مِنَ الْمَوْتِ، وَيَسْتُرُ كَثْرَةً مِنَ الْخَطَايَا.” (يعقوب 20:5).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More Answers: