هل للمناديل والمآزر قوة شفاء؟

Author: BibleAsk Arabic


اعتقاد أن للمناديل والمآزر قوة شفاء جاءت من الكتاب المقدس:” وَكَانَ اللهُ يَصْنَعُ عَلَى يَدَيْ بُولُسَ قُوَّاتٍ غَيْرَ الْمُعْتَادَةِ، حَتَّى كَانَ يُؤْتَى عَنْ جَسَدِهِ بِمَنَادِيلَ أَوْ مَآزِرَ إِلَى الْمَرْضَى، فَتَزُولُ عَنْهُمُ الأَمْرَاضُ، وَتَخْرُجُ الأَرْوَاحُ الشِّرِّيرَةُ مِنْهُمْ.”(أعمال الرسل 11:19و12).الكلمات اليونانية لكل من “المناديل” و”المآزر” هي ترجمة صوتية من اللاتينية. وكانت “المناديل” (سوداريا) تستخدم لمسح العرق عن الوجه؛ و”المآزر” (سيمسينكتيا) كانت عبارة عن مآزر قصيرة يرتديها الحرفيون.

وهنا، أدرج الرسول لوقا، الذي كان طبيبًا أيضًا، هذه التفاصيل للتأكيد على الجانب الخارق للطبيعة لهذه الشفاءات. لقد كتب كيف أن الأشخاص المخلصين يأتون إلى الرسول ويستخدمون أغراضهم الشخصية – المناديل أو المآزر – لشفاء أنفسهم من خلال إيمانهم.

من الواضح أن هذه العناصر لم يكن لها أي قوة شفاء على الإطلاق. استُخدمت فقط لمساعدة الإيمان. لدينا قصص مماثلة في الكتاب المقدس حيث تم استخدام أشياء مختلفة لإظهار الإيمان.”لَمَّا سَمِعَتْ (المرأة النازفة) بِيَسُوعَ، جَاءَتْ فِي الْجَمْعِ مِنْ وَرَاءٍ، وَمَسَّتْ ثَوْبَهُ، لأَنَّهَا قَالَتْ:«إِنْ مَسَسْتُ وَلَوْ ثِيَابَهُ شُفِيتُ»”.(مرقس 27:5و28).

وأيضًا، استخدم يسوع الطين لشفاء رجل أعمى:“قَالَ هذَا وَتَفَلَ عَلَى الأَرْضِ وَصَنَعَ مِنَ التُّفْلِ طِينًا وَطَلَى بِالطِّينِ عَيْنَيِ الأَعْمَى.”(يوحنا 6:9).استخدم يسوع الطين لتقوية إيمان الرجل الأعمى لأن القدماء كانوا يعتقدون أن اللعاب يحتوي على بعض الخصائص العلاجية.

يعلمنا الكتاب المقدس أن هناك شرطين مطلوبين فقط في أعمال الشفاء الإلهي: القدرة الإلهية والإيمان. إن الأشياء المادية التي قد تسد الفجوة بين القدرة الإلهية والإيمان البشري ليست سوى وسائل لممارسة الإيمان. لكن الله هو الذي قام بالعمل. لقد كان الرسل هم الأدوات. لكن إيمان المرضى هو الذي جعلهم ينالون الشفاء الفعلي. وأكد يسوع للمريض:” إِيمَانُكِ قَدْ شَفَاكِ” (مرقس 34:5).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment