هل للحيوان روح أو نسمة مثل الإنسان؟

Total
0
Shares

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

وفقًا للكتاب المقدس, الحيوان عنده روح أو نسمة “…وَكُلُّ نَفْسٍ حَيَّةٍ مَاتَتْ فِي الْبَحْرِ.” (رؤيا 3:16). يخبرنا الكتاب المقدس أن الحيوان يأخذ نسمة الحياة مثل البشر، تتلقى الحيوانات نسمة الله أو “الروح” لتحيا ثم تصبح نفساً حية. يقول سليمان الحكيم أن الإنسان والحيوان يتنفسان نفس النفس. وهو يساوي بين كلمة “نسمة” من الله وكلمة “روح”:

” لأَنَّ مَا يَحْدُثُ لِبَنِي الْبَشَرِ يَحْدُثُ لِلْبَهِيمَةِ، وَحَادِثَةٌ وَاحِدَةٌ لَهُمْ. مَوْتُ هذَا كَمَوْتِ ذَاكَ، وَنَسَمَةٌ وَاحِدَةٌ لِلْكُلِّ. فَلَيْسَ لِلإِنْسَانِ مَزِيَّةٌ عَلَى الْبَهِيمَةِ، لأَنَّ كِلَيْهِمَا بَاطِلٌ. يَذْهَبُ كِلاَهُمَا إِلَى مَكَانٍ وَاحِدٍ. كَانَ كِلاَهُمَا مِنَ التُّرَابِ، وَإِلَى التُّرَابِ يَعُودُ كِلاَهُمَا.(جامعة 19:3و20).

الموت هو نصيب الإنسان والحيوان. يقول داود: “وَالإِنْسَانُ فِي كَرَامَةٍ لاَ يَبِيتُ. يُشْبِهُ الْبَهَائِمَ الَّتِي تُبَادُ.”(مزمور ٤٩: ١٢). عندما تنفصل نسمة الحياة عن جسد أي كائن حي، فإنها تموت (جامعة 3: 21). ولكن، يختلف الإنسان عن الحيوان في المكافآت التي ينالها الإنسان. لأنه من خلال الإيمان بالله، سيخلّص البشر من قوة القبر (1 كورنثوس 15: 51-58) وستكون لهم الحياة الأبدية (يوحنا 16:1).

عبارة ” مَنْ يَعْلَمُ رُوحَ بَنِي الْبَشَرِ هَلْ هِيَ تَصْعَدُ إِلَى فَوْق؟”(جامعة 3: 21) تعني ببساطة أن الحكمة البشرية لا تستطيع تأكيد ما يحدث لـ “روح” أو “نسمة” الله إلا ما يقوله الكتاب المقدس “فَيَرْجعُ التُّرَابُ إِلَى الأَرْضِ كَمَا كَانَ، وَتَرْجعُ الرُّوحُ إِلَى اللهِ الَّذِي أَعْطَاهَا.”(جامعة 12: 7).

كلمة “روخ في العبرانية” تعني روح أو “نسمة” ، تعني جزء الحياة الذي لا ينتمي إلى العالم المادي، عالم الجسد، لأنه روح أو نسمة الله التي تعود إليه (جامعة 12: 7). الإنسان والحيوان على حد سواء عندهما روح أو نسمة، وروح الإنسان هو نفس روح الحيوان.

لو, كما يعتقد البعض أن “روح” الإنسان تصبح كيانًا واعيًا بلا جسد عند الموت، فروح الحيوان يجب أن تكون كذلك أيضاً. ولكن بما أن الكتاب المقدس لا يعلِّم في أي مكان أن “الروح” الواعية والمتحررة من الجسد تستمر في الحياة عند الموت، فلا يمكننا أن نقول أن الحيوان يختلف وضعه.

لهذا السبب يسأل سليمان مشكِكاً (آية ٢١) من يعلم أو من يستطيع أن يثبت – أن روح الإنسان يصعد، بينما روح الحيوان ينزل. سليمان لا يعرف شيئًا عن هذه التجرب  ويشك في أن أي شخص آخر يعرفها. وإن كان أحد يعلم فدعوه يثبت ذلك.

وهكذا، يمكننا أن نرى أن هناك فرقًا واضحًا بين استخدام كلمة روح للدلالة الحرفية على النفس كما هو مذكور في أيوب 18:9 و 17:19 واستخدامه المجازي للدلالة على مبدأ الحياة كما نجد في تكوين 17:6 و 22:7). إن استخدام كلمة روح المجازي ليعني “الحياة” مشابه لاستخدام كلمة “الدم” المجازي (تكوين 4: 10؛ 9: 4).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما هي الخطيّة المميتة حسب كلام الرسول يوحنا؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)” إِنْ رَأَى أَحَدٌ أَخَاهُ يُخْطِئُ خَطِيَّةً لَيْسَتْ لِلْمَوْتِ، يَطْلُبُ، فَيُعْطِيهِ حَيَاةً لِلَّذِينَ يُخْطِئُونَ لَيْسَ لِلْمَوْتِ. تُوجَدُ خَطِيَّةٌ لِلْمَوْتِ. لَيْسَ لأَجْلِ…

لماذا احتاج داود إلى خمسة أحجار لمواجهة جُلْيَاتُ العملاق بدلاً من حجر واحد؟ ألم يكن لديه إيمان؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)” وَأَخَذَ عَصَاهُ بِيَدِهِ، وَانْتَخَبَ لَهُ خَمْسَةَ حِجَارَةٍ مُلْسٍ مِنَ الْوَادِي وَجَعَلَهَا فِي كِنْفِ الرُّعَاةِ الَّذِي لَهُ، أَيْ فِي الْجِرَابِ، وَمِقْلاَعَهُ…