هل لعن الله اليهود لصلبهم يسوع؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

” فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْب وَقَالُوا:«دَمُهُ عَلَيْنَا وَعَلَى أَوْلاَدِنَا».”(متى 25:27).

فسر البعض هذه الآية ليقولوا لعن الله اليهود لأنهم أدانوا أنفسهم وصلبوا يسوع. في حين أن هؤلاء اليهود تحملوا كامل مسئولية صلب يسوع، فإن هذا لا يعني أن جميع اليهود الآن ملعونين.

” اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. اَلابْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ، وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الابْنِ. …”(حزقيال 20:18).

لا يعاقب الله الأبناء على خطايا آبائهم كما نرى في هذه الآية. كل شخص يتحمّل مسؤولية أعماله أمام الله. في حين أن نتائج القرارات الخاطئة والأعمال الخاطئة لها تأثيرها الطبيعي على الأجيال اللاحقة (خروج 5:20)، إلا أنها لا تحدد مصيرهم الأبدي. يجب التمييز بين النتائج الطبيعية لمسار الخطيّة والعقاب الذي ينزل بسببها. لا يعاقب الله شخصاً على أعمال خاطئة قام بها شخص آخر (حزقيال 2:18-24)،ولكن في نفس الوقت لا يتدخل الله في قوانين الوراثة ولا السبب والنتيجة (تكوين 21:1و24و25؛ متى 20:7).

رغم أن اليهود الذين صلبوا المسيح قاموا بعمل فظيع كان له نتائج سلبية، لكن هذا لا يعني أن كل اليهود مبتلون باللعنة. كان الرسول بولس نفسه يهوديًا واضطهد الكنيسة المسيحية إلى أن تجدد (فيلبي 5:3و6). لم يكن مبشرًا وواعظاً فحسب، بل كتب أيضًا الكثير من العهد الجديد. على الرغم من أنه كان لديه بعض الأشياء السلبية في الماضي، إلا أن هذا لا يعني أنه لُعِن. يقول بولس في الواقع أنه من الأفضل أن تكون يهوديًا، لأنه تم إعطاؤهم أقوال الله (رومية 1:3و2). ولكنه يميِّز، أن اليهودي الحقيقي هو واحد في القلب، وليس فقط من الخارج (رومية 28:2و29).

بينما ليس كل اليهود ملعونين، عانت أمة إسرائيل بسبب قرارات قادتها. في الحصار المميت لأورشليم من قبل الرومان عام 70 م.، أي بعد جيل من الصلب (متى 15:24-20)، عانى اليهود النتيجة الحتمية لقرارهم المصيري في اليوم الذي انسحبوا فيه من عهد الله بإعلانهم، «لَيْسَ لَنَا مَلِكٌ إِلاَّ قَيْصَرَ!».(يوحنا 15:19). أولئك الذين استجابوا لتحذير المسيح نجوا، بينما أولئك الذين لم يستجيبوا عانوا بشدة.

فهل ألغى الله عهده مع أمة إسرائيل؟ لا، في العهد الجديد، ينطبق اسم إسرائيل على كل من يقبل يسوع المسيح. بعبارة أخرى، كل المسيحيين الحقيقيين هم الآن إسرائيل الروحية.” لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ.”(غلاطية 28:3). يكتب بولس أيضًا:” اعْلَمُوا إِذًا أَنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنَ الإِيمَانِ أُولئِكَ هُمْ بَنُو إِبْرَاهِيمَ.” (غلاطية 7:3). وهكذا، وفقًا لبولس، فإن اليهودي الحقيقي في نظر الله هو أي شخص – يهودي أو أممي – عنده إيمان شخصي بيسوع المسيح!

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

من هم الكلدانيين؟

This answer is also available in: English हिन्दीيشير مصطلح الكلدانيين إلى شعب سامي قديم عاش في كلدان عام 800 قبل الميلاد. حكموا بابل من 625-539 قبل الميلاد حين أسس نبوبلاصر…