هل لعازر في لوقا هو نفسه في يوحنا؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English Français हिन्दी

لعازر في سفر لوقا يختلف عن لعازر في سفر يوحنا. إليك السبب:

أ- إن لعازر في لوقا 16: 19-31 هو مجرد شخصية في مثل ليست قصة حقيقية. توضح العديد من الحقائق أن هذا مجرد مثال. فيما يلي عدد قليل منها:

1- حضن إبراهيم ليس جنة (عبرانيين 11: 8-10، 16).

2- أهل الجحيم لا يستطيعون التحدث مع أهل الجنة (إشعياء 17:65).

3- الأموات في قبورهم (أيوب 17: 13؛ يوحنا 5: 28، 29). كان الرجل الغني في حالة جسدية بعينين ولسان وما إلى ذلك، ولكننا نعلم أن الجسد لا يذهب إلى جهنم عند الموت. من الواضح جداً أن الجسد يبقى في القبر، كما يقول الكتاب المقدس.

4- يُحاسَب الإنسان عند مجيء المسيح الثاني، وليس عند الموت (رؤيا 22: 11، 12).

5- يعاقب الأشرار في جهنم في نهاية العالم، ليس عند الموت (متى 13: 40-42).

لا يمكن أن تؤخذ الأمثال حرفيا. إذا أخذنا الأمثال حرفيا، فيجب أن نصدق أن الأشجار تتحدث! (انظر هذا المثل في قضاة 9: 8-15).

تم استخدام هذا المثل للتأكيد على نقطة موجودة في الآية 31 من لوقا 16 ” إِنْ كَانُوا لاَ يَسْمَعُونَ مِنْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ، وَلاَ إِنْ قَامَ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يُصَدِّقُونَ».”.

ب- لعازر في يوحنا 11: 43-44 يشير إلى شقيق مارثا ومريم. زار يسوع الشقيقتين مريم ومارثا وأقام أخاهم الميت لعازر. أراد يسوع مساعدة اليهود على الإيمان به وإظهار ما لديه من سلطة على القبر (الموت). “قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،”(يوحنا 11: 25).

كان الغرض الحقيقي من المثل في لوقا هو إظهار مدى أهمية مشاركة الإنجيل. امتلكت الأمة اليهودية في ذلك الوقت كلمة الله، ومع ذلك ااحتفظوا بها لأنفسهم ولم يشاركوها مع أحد, فيما كان العالم حولهم يموت من عطشه للكلمة. كان الرجل الغني، الذي يرمز للأمة اليهودية، مخطئًا في اعتقاده أن الخلاص يقوم على النسب الإبراهيمي وليس على العلاقة الشخصية مع لله (حزقيال 18).

ولإثبات وجهة نظره، بعد أسابيع قليلة من سرد هذا المثل، أقام يسوع من بين الأموات رجلًا حقيقيًا يدعى لعازر، كما لو كان ردًا على تحدي القادة اليهود للحصول على أدلة أكبر على ألوهيته أكثر مما حصلوا عليه من قبل. ولكن بدلاً من قبول يسوع كمسيح، عمل قادة الأمة بجد ضد يسوع وخططوا لقتله (يوحنا 11: 47-54).

وهكذا، قدم اليهود عرضًا حرفيًا للحقيقة التي أعطاها عنهم يسوع في وقت سابق,” إِنْ كَانُوا لاَ يَسْمَعُونَ مِنْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ، وَلاَ إِنْ قَامَ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يُصَدِّقُونَ” أولئك الذين يرفضون العهد القديم في حقيقة الأمر هم يرفضون النور “الأعظم”، كما رفض اليهود المسيح.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English Français हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما هو موضوع المزامير؟

This answer is also available in: English Français हिन्दीيعكس موضوع سفر المزامير على الإنسان الذي يحاول الوصول إلى الله للمساعدة ويد الله الممدودة لإنقاذه من متاعبه. قدم هذا الكتاب مواد…