هل لتقاليد عيد القيامة مثل الارنب والبيض مأخوذة من الوثنية؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

أصبح أرنب عيد القيامة والبيض الملوّن رمزًا بارزًا لأهم عيد عند المسيحيين، عيد القيامة. ومع ذلك، فإن هذه التقاليد لا أساس لها في الكتاب المقدس.

أرنب عيد القيامة أو عيد الكبير

الأصل الدقيق لأرنب عيد القيامة(المخلوق الأسطوري) غير واضح. ومع ذلك، من المعروف أن الأرانب من الحيوانات الغزيرة الإنجاب. لهذا السبب، أصبحوا رمزًا قديمًا للخصوبة والحياة الجديدة.

تم تقديم وتعريف أرنب عيد القيامة إلى أميريكا في القرن الثامن عشر من قِبل المهاجرين الألمان الذين جلبوا معهم قصصهم عن الأرنبة التي تبيض بيضاً. كان هذا جزءًا من مهرجان للإلهة “عشتار” التي كان رمزها أرنبًا أو أرنبة. كان يعتقد أنها أم كل الأشياء ومانحة للحياة الجديدة. وبالتالي، كان هذا المهرجان يقام في الربيع بالتزامن مع عيد القيامة الذي يتزامن مع عيد الفصح.

بيض عيد القيامة

ظهرت تقاليد البيض في فترة ما قبل سلالة الحكم(الفراعنة) في مصر الوثنية. كما تم العثور عليها وسط المجتمعات القديمة لبلاد الرافدين. ارتبط البيض بالموت وإعادة الولادة. لذلك السبب كان يتم وضع بيض النعام المصنوع من الذهب والفضة في قبور السومريين والمصريين القدماء منذ 5000 عام.

عادة بيضة عيد القيامة هذه مورِست في وقت لاحق من قِبل المسيحيين الأوائل في بلاد ما بين النهرين. من هناك انتشرت إلى روسيا وسيبيريا من خلال الكنائس الأرثوذكسية. في وقت لاحق، جاءت إلى أوروبا من خلال الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية. وهكذا، تأثرت المسيحية بالممارسات الوثنية.

يعتقد أن عادة تلوين وتزيين البيض تعود إلى القرن الثالث عشر تقرياً. في القرن الثامن عشر ، نظّر “جاكوب جريم” العلاقة الوثنية لبيض عيد القيامة مع إلهة تدعى أوستارا. كانت هذه النسخة الألمانية من عشتار.

يجب أن يكون التركيز على المسيح

للأسف، أدى التركيز على هذه التقاليد والممارسات الفارغة إلى تحويل انتباه أطفالنا عن المعنى الحقيقي لعيد القيامة. يجب أن يكون التركيز على القيامة وقصة الفداء العظيمة. لذلك، يجب على الأهل بذل جهود هادفة لتوجيه أطفالهم الصغار لرؤية محبة الله وتضحيته العظيمة نيابة عن الإنسانية لأنه” لَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ”(يوحنا 13:3). الاحتفال بعيد القيامة في ثقافتنا اليوم هو مزيج من التقاليد المسيحية والوثنية. وبالتالي، سيكون من الأفضل التمسك بما هو حق والامتناع عن عادات هذا العالم. “… لأَنَّهُ أَيَّةُ خِلْطَةٍ لِلْبِرِّ وَالإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ لِلنُّورِ مَعَ الظُّلْمَةِ؟ (2 كورنثوس 14:6).

حث بولس المؤمنين، “وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.”(رومية 12: 2).

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like