هل كان يُربط رئيس الكهنة بحبل قبل دخوله قدس الأقداس؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يعتقد البعض أن رئيس الكهنة كان يُربط بحبل عندما يدخل قدس الأقداس. لأنهُ، إذا أُدين ومات، يتم سحبه لأنه غير مسموح لأي شخص آخر بالتواجد هناك.

ولكن هذه ليست سوى أسطورة وفقًا للدكتور W. E. Nunnally، الأستاذ المشارك في اليهودية المبكرة والأصول المسيحية في كلية الكتاب المقدس المركزية، وأيضًا أستاذ اللغة العبرية في مدرسة Assemblies of God Theological Seminary:

” أسطورة الحبل على رئيس الكهنة هي كذلك فقط. لها بدايات غامضة في العصور الوسطى وتتكرر باستمرار. لا يمكن العثور عليها في أي مكان في الكتاب المقدس، أبوكريفا، مخطوطات البحر الميت ، Josephus، Pseudepigrahpha، التلمود، ميشنا ، أو أي مصدر يهودي آخر. لا يوجد إطلاقاً.”

ماذا فعل رئيس الكهنة في قدس الأقداس؟

في يوم الكفارة العظيم الذي يحدث مرة في السنة، يدخل رئيس الكهنة إلى قدس الأقداس لتطهير الهيكل. في ذلك اليوم، يُحضَر تيسان من الماعز إلى باب المسكن، ويُلقى عليهما قرعة، ” قُرْعَةً لِلرَّبِّ وَقُرْعَةً لِعَزَازِيلَ.”(لاويين 16: 8).

كان التيس الذي تقع عليه القرعة الأولى يُذبح ذبيحة عن خطايا الشعب. وكان على الكاهن أن يدخل دمه داخل الحجاب ويرشه على كرسي الرحمة فوق لوحي الوصايا (لاويين 16:16). وهكذا تكون أن الدعوة المدّعى عليها في الناموس بموت الخاطئ، تحصل على تسوية.

ثم كوسيط، يأخذ الكاهن الخطايا على عاتقه، وبتركه المقدِس، يحمل معه عبء ذنوب إسرائيل. وعند باب المسكن يضع يديه على رأس كبش الفداء ويعترف بالخطايا (لاويين 21:16و22). وبينما يتم طرد التيس الذي يحمل الخطايا، تكون تلك الخطايا قد انفصلت عن الناس إلى الأبد. اليوم، يسوع يخدم كذبيحة من أجل خطايانا وكرئيس كهنتنا السماوي (عبرانيين 14:4-16).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like