هل كان يسوع يضحك عندما كان على الارض؟

Author: BibleAsk Arabic


هل كان يسوع يضحك؟

لقد خلق الله البشر على صورته (تكوين 1: 26) ولأن البشر يضحكون ولديهم روح الفكاهة، فإننا نعلم أن الله كذلك أيضًا. لقد كان يسوع إنسانًا في كل شيء. على الرغم من أن الكتاب المقدس لا يذكر أن يسوع يضحك، إلا أننا نعلم أنه عاش لحظات سعيدة أثناء وجوده على الأرض.

كان ليسوع سلوك مرح ومبهج لدرجة أن الأطفال (متى 19: 13) كانوا ينجذبون إليه وهو بدوره كان يظهر لهم المحبة ويحملهم بين ذراعيه (مرقس 10: 16). لن ينجذب الأطفال إلى شخص ليس لديه روح السعادة من وقت لآخر.

وحتى الخطاة، الذين رفضهم الجميع، وجدوا التعزية والفرح في حضور يسوع (متى 11: 19). حتى أن أعداءه اتهموه بأنه كان فرحاً (لوقا 7: 34). وأوضح يسوع أيضًا لتلاميذ يوحنا أنه طالما هو موجود مع تلاميذه، فإن وقت النواح والصوم  لم يحن بعد (متى 9: 15)

يخبرنا الكتاب المقدس أن “يسوع ابتهج بالروح” (لوقا 10: 21). ويضيف أنه حتى قبل محاكمته وصلبه، مجّد يسوع الله و”سبحه” بعد العشاء الأخير (متى 26: 30)

ومع ذلك، كان على يسوع ان يقوم بمهمة خطيرة للغاية في هذا العالم، لذلك كان رجل أحزان (إشعياء 53: 3). يقول الكتاب المقدس إن “يسوع بكى” (يوحنا 11: 35) مع النائحين. لقد اختبر كل ما اختبره البشر سواء من الفرح أو الحزن.

وعند انتهاء مشكلة الخطيّة، يؤكد لنا الكتاب المقدس أنه “يرى تعب نفسه ويشبع” (إشعياء 53: 11). وبسبب موته سيعيش كثيرون؛ وبسبب آلامه يجد كثيرون السلام والفرح الأبدي (عبرانيين 12: 2). سيكون المخلّص “وارثاً لكل شيء”، وسوف يشارك ميراثه بكل سرور مع أولئك الذين أنقذهم من يد العدو (عبرانيين 1: 2؛ رومية 8: 17). وهذا سوف يجلب الفرح اللا متناهي لقلبه.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment