هل كان موت يسوع على صليب أم على شجرة؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


صليب أو شجرة

إن مسألة ما إذا كان موت يسوع على صليب أو على شجرة هي مسألة تفسير وترجمة، حيث يمكن فهم الكلمة اليونانية الأصلية المستخدمة في العهد الجديد بطرق مختلفة. يستخدم العهد الجديد، المكتوب في المقام الأول باللغة اليونانية، كلمة (ستوروس) غالباّ لوصف أداة صلب يسوع. في حين أن كلمة (ستوروس) غالباً ما تترجم على انها “صليب” إلا أن البعض يجادل بأنها يمكن أن تشير أيضًا إلى “شجرة” أو وتد خشبي.    

شهود يهوه يثيرون هذا السؤال ويعلِّمون أن يسوع لم يمت على الصليب لأن الصليب رمز وثني. وفي جهودهم لدعم هذا التعليم، قاموا بصياغة ترجمة العالم الجديد الخاصة بهم لتقول إن يسوع مات على “وتد الآلام” بدلاً من الصليب. ولكن الأهم من ذلك بكثير هو أن شهود يهوه ينكرون ألوهية المسيح.

دعونا نستكشف إمكانيات وآثار كلا التفسيرين:

1- تفسير الصليب

أ. السياق التاريخي: كان الصليب وسيلة شائعة للإعدام في الإمبراطورية الرومانية، وكان يُستخدم في الدرجة الأولى في إعدام العبيد والمجرمين وأعداء الدولة. ويتكون عادةً من وتد رأسي (يُعرف باسم “ستيبز” وعارضة أفقية (تُعرف باسم “باتيبولوم”)، وتشكل شكل الصليب.

ب. المراجع الكتابية: يشير العهد الجديد باستمرار إلى صلب يسوع باستخدام كلمة (ستوروس) التي تعني الصليب.

هناك دليل في العهد الجديد يشير إلى أن يسوع قد صلب بالفعل على الصليب. هذا الدليل موجود في يوحنا 21. ” مَتَى شِخْتَ فَإِنَّكَ تَمُدُّ يَدَيْكَ وَآخَرُ يُمَنْطِقُكَ، وَيَحْمِلُكَ حَيْثُ لاَ تَشَاءُ “. قال يسوع هذا للإشارة إلى نوع الموت الذي كان بطرس سيموته ليبمجّد الرب” (الآيات 18-19). حقيقة أن بطرس “يمد” يديه تظهر أن الصلب الروماني عادة ما يتضمن أذرعًا منتشرة يتم وضعها على قطعة عرضية.

المراجع:

– متى 27: 32: “وَفِيمَا هُمْ خَارِجُونَ وَجَدُوا إِنْسَانًا قَيْرَوَانِيًّا اسْمُهُ سِمْعَانُ، فَسَخَّرُوهُ لِيَحْمِلَ صَلِيبَهُ.”

– يوحنا 19: 17: “فَخَرَجَ وَهُوَ حَامِلٌ صَلِيبَهُ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «مَوْضِعُ الْجُمْجُمَةِ» وَيُقَالُ لَهُ بِالْعِبْرَانِيَّةِ «جُلْجُثَةُ»،”

ج. الرمزية: للصليب أهمية رمزية عميقة في اللاهوت المسيحي، إذ يمثل تضحية يسوع من أجل فداء البشرية. ويُنظر إليه على أنه رمز للخلاص والغفران والمصالحة مع االخالق.

المراجع:

– 1 كورنثوس 1: 18: “فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ، وَأَمَّا عِنْدَنَا نَحْنُ الْمُخَلَّصِينَ فَهِيَ قُوَّةُ الرب،”

– غلاطية 6: 14: ” فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ.”

2- تفسير الشجرة

أ- تفسير بديل: بيجادل بعض العلماء واللاهوتيين بأن الكلمة اليونانية “ستوروس” يمكن ان تشير ايضا الى وتد خشبي أو عامود, بدلاً من الصليب التقليدي. ويشيرون إلى أدلة تاريخية تشير إلى أن عمليات الصلب كانت تتم أحيانًا باستخدام وتد واحد قائم أو جذع شجرة.

ب – التحليل اللغوي: ان الكلمة اليونانية نفسها “ستوروس” لا تحدد شكل أداة الإعدام, مما يترك مجالاً للتأويل. في بعض السياقات خارج العهد الجديد، يتم استخدام كلمة “ستوروس” لوصف وتد أو عمود. 

المراجع:

– أعمال 5: 30: “إِلهُ آبَائِنَا أَقَامَ يَسُوعَ الَّذِي أَنْتُمْ قَتَلْتُمُوهُ مُعَلِّقِينَ إِيَّاهُ عَلَى خَشَبَةٍ.”

– أعمال 10: 39: “وَنَحْنُ شُهُودٌ بِكُلِّ مَا فَعَلَ فِي كُورَةِ الْيَهُودِيَّةِ وَفِي أُورُشَلِيمَ. الَّذِي أَيْضًا قَتَلُوهُ مُعَلِّقِينَ إِيَّاهُ عَلَى خَشَبَةٍ.”

ج. السياق التاريخي: اختلفت أساليب الصلب عبر الثقافات والفترات الزمنية المختلفة، ويرى البعض أن الرومان ربما استخدموا أشكالًا مختلفة من الإعدام، بما في ذلك الصلب على وتد واحد أو شجرة.

3. التاثيرات والتفسيرات

أ- الأهمية الرمزية: بغض النظر عن شكل أداة صلب يسوع، فإن الأهمية اللاهوتية لموته الذي فدانا فيه تظل دون تغيير. يعتقد المسيحيون أن يسوع مات على الصليب (سواء على شكل صليب تقليدي أو وتد) كذبيحة كفارة عن خطايا البشرية.

والأهم من شكل الشيء الذي صلب عليه يسوع هو حقيقة أن يسوع قدم حياته من أجل خطايانا وأن بموته اشترى لنا الحياة الأبدية. وفي المقابل يدعونا: “إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي،فَإِنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا، وَمَنْ يُهْلِكُ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا.” (متى 16: 24-25)

المراجع:

– رومية 5: 8 ” وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا”.

– 1 بطرس 2: 24 ” الَّذِي حَمَلَ هُوَ نَفْسُهُ خَطَايَانَا فِي جَسَدِهِ عَلَى الْخَشَبَةِ، لِكَيْ نَمُوتَ عَنِ الْخَطَايَا فَنَحْيَا لِلْبِرِّ. الَّذِي بِجَلْدَتِهِ شُفِيتُمْ”.

ب- الدقة التاريخية: إن تحديد الشكل الدقيق لأداة صلب يسوع يمثل تحديًا بسبب الأدلة التاريخية المحدودة والاختلافات في أساليب الصلب القديمة. في حين أن التفسير المتقاطع يتماشى مع الصور واللاهوت المسيحي التقليدي، فإن تفسير الشجرة يقدم منظورًا بديلاً يعتمد على التحليل اللغوي والتاريخي.

الإستنتاج:

إن مسألة ما إذا كان يسوع قد مات على صليب أو على شجرة هي مسألة تفسير وترجمة، متأثرة بالاعتبارات اللغوية والتاريخية واللاهوتية. في حين أن العهد الجديد يستخدم باستمرار الكلمة اليونانية (ستوروس) لوصف صلب يسوع، فإن الشكل الدقيق لأداة الإعدام لا يزال غير مؤكد. لذلك، لا يمكننا أن نبني موقفًا كتابيًا، لا للصليب أو العمود/الوتد. تاريخياً، صلب الرومان الناس على صلبان، وأعمدة، وأوتاد، وصلبان مقلوبة,  وأسطح، وما إلى ذلك. ومن الممكن أن بكون يسوع قد صُلب على صليب أو عمود.

سواء تم تفسيره على أنه صليب تقليدي أو وتد خشبي، فإن موت يسوع الكفاري هو أمر أساسي في الإيمان المسيحي ويعمل كأساس للفداء والمصالحة مع الرب. وفي النهاية، فإن أهمية موت يسوع تجاوز التفاصيل الفعلية للصلب، مشيراً فقط إلى الحقيقة العميقة لمحبة الرب وخلاص البشرية.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.

Leave a Reply

Subscribe
نبّهني عن
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments