هل كان ليسوع طبيعة بشرية أو إلهية عندما كان على الأرض

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

السؤال: هل كان ليسوع طبيعة بشرية أو إلهية عندما كان على الأرض؟

الجواب: كان ليسوع طبيعة بشرية وطبيعة إلهية.

أ- كان ليسوع طبيعة بشرية مثلنا تمامًا:

  1. ” لأَنَّ الْمُقَدِّسَ وَالْمُقَدَّسِينَ جَمِيعَهُمْ مِنْ وَاحِدٍ، فَلِهذَا السَّبَبِ لاَ يَسْتَحِي أَنْ يَدْعُوَهُمْ إِخْوَةً،” (عبرانيين 11:2). الإخوة من جسد وجو عائلي واحد.
  2. ” لأَنَّهُ حَقًّا لَيْسَ يُمْسِكُ الْمَلاَئِكَةَ، بَلْ يُمْسِكُ نَسْلَ إِبْرَاهِيمَ.”(عبرانيين 16:2). لم يتخذ يسوع طبيعة بلا خطيئة. لقد جُرِّب بنفس الطريقة التي نُجرّب بها، ومع ذلك لم يخضع أبدًا للخطيئة ولم يستسلم لها.
  3. ” مِنْ ثَمَّ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُشْبِهَ إِخْوَتَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لِكَيْ يَكُونَ رَحِيمًا، وَرَئِيسَ كَهَنَةٍ أَمِينًا فِي مَا ِللهِ حَتَّى يُكَفِّرَ خَطَايَا الشَّعْبِ.”(عبرانيين 17:2).
  4. يسوع ” … الَّذِي صَارَ مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ مِنْ جِهَةِ الْجَسَدِ،” (رومية 3:1).
  5. ” فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا، …” (عبرانيين 14:2).
  6. ” فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«مَتَى رَفَعْتُمُ ابْنَ الإِنْسَانِ، فَحِينَئِذٍ تَفْهَمُونَ أَنِّي أَنَا هُوَ، وَلَسْتُ أَفْعَلُ شَيْئًا مِنْ نَفْسِي، بَلْ أَتَكَلَّمُ بِهذَا كَمَا عَلَّمَنِي أَبِي.”(يوحنا 28:8).

ب- وكان ليسوع  طبيعة إلهية:

كان الله في الجسد. عندما نقارن تعريفات الكتاب المقدس عن الله بسجل الكتاب المقدس ليسوع، نرى أن خصائص الآب تُنسب أيضًا ليسوع. لاحظ هذه الأمثلة القوية:

  1. هو ليس مخلوق (يوحنا 1:1-4؛ 6:14)؛ الله وحده موجود بذاته (مزمور 90: 2).
  2. يعرّف يسوع نفسه على أنه أزلي. ” أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبَدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ» يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.” (رؤيا 8:1).
  3. هو الحياة الأبدية وله أيضاً (يوحنا الأولى 11:5و12و20).
  4. هو كلي القدرة (رؤيا 8:1).
  5. خلق كل الأشياء (يوحنا 3:1). ” فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ.”(تكوين 1:1).” فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ.”(كولوسي 16:1).
  6. الآب ايضاً يدعو يسوع الله.”وَأَمَّا عَنْ الابْنِ:«كُرْسِيُّكَ يَا أَللهُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ. قَضِيبُ اسْتِقَامَةٍ قَضِيبُ مُلْكِكَ.”(عبرانيين 8:1).
  7. يسوع قادر أن يغفر الخطيئة (لوقا 20:5و21) ؛ يقول الكتاب المقدس أن الله وحده يمكنه أن يغفر الخطيّة (إشعياء 25:43).
  8. المسيح لم يرفض العبادة التي هي حسب الوصايا العشر محفوظة فقط للقدير (متى 33:14). “وَفِيمَا هُمَا مُنْطَلِقَتَانِ لِتُخْبِرَا تَلاَمِيذَهُ إِذَا يَسُوعُ لاَقَاهُمَا وَقَالَ:«سَلاَمٌ لَكُمَا». فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ وَسَجَدَتَا لَهُ.”(متى 9:28). عند رؤية المخلص القائم من الموت، اعترف توما المشكك قائلا: “ربي وإلهي” (يوحنا 26:20-29).
  9. حتى الملائكة يعبدون يسوع. “وَأَيْضًا مَتَى أَدْخَلَ الْبِكْرَ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُ:«وَلْتَسْجُدْ لَهُ كُلُّ مَلاَئِكَةِ اللهِ».”(عبرانيين 6:1).
  10. تعلِّم الأسفار المقدسة أن الله وحده هو الذي يعرف أفكار قلب الإنسان (1 ملوك 39:8). ومع ذلك ، كان يسوع دائمًا يعرف ما يفكر فيه الناس ، “… لأَنَّهُ عَلِمَ مَا كَانَ فِي الإِنْسَانِ.”(يوحنا 25:2). “قَالَ لَهُ نَثَنَائِيلُ:«مِنْ أَيْنَ تَعْرِفُنِي؟» أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«قَبْلَ أَنْ دَعَاكَ فِيلُبُّسُ وَأَنْتَ تَحْتَ التِّينَةِ، رَأَيْتُكَ».” (يوحنا 48:1).
  11. يسوع يكون كلي الوجود بواسطة الروح. “وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ». آمِينَ.” (متى 20:28). “لأَنِّي أَنَا مَعَكَ، وَلاَ يَقَعُ بِكَ أَحَدٌ لِيُؤْذِيَكَ، لأَنَّ لِي شَعْبًا كَثِيرًا فِي هذِهِ الْمَدِينَةِ”(اعمال 10:18).
  12. لدى يسوع القدرة على أن يهب الحياة، حتى أنه أقام نفسه من الموت. “لَيْسَ أَحَدٌ يَأْخُذُهَا مِنِّي، بَلْ أَضَعُهَا أَنَا مِنْ ذَاتِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَضَعَهَا وَلِي سُلْطَانٌ أَنْ آخُذَهَا أَيْضًا”(يوحنا 18:10). “قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،”(يوحنا 25:11).

لذلك، من خلال النظر في التعريفات الأولية لله، ومعرفة أن يسوع يتناسب  مع كل واحدة منها، يعني ذلك أن يسوع هو اله أزلي.

جرّب الشيطان يسوع في البرية ليقوم باستخدام ألوهيته لإشباع جوعه. لكن يسوع رفض. لو فشل يسوع في التغلب على الشيطان بنفس الطبيعة التي لدينا وبنفس الوسائل المتاحة لنا، لكان الشيطان قد أثبت أن الطاعة مستحيلة. لم يستخدم يسوع طبيعته الإلهية للتغلب على الخطيئة ولكنه استخدم نفس القوة المتاحة لنا من خلال نعمة الله. كان على يسوع أن يكون إنساناً مثلنا تماماً، وإلا لم يكن باستطاعتنا أن نتشبّه به.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما معنى المسيح صار باكورة الراقدين؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)كتب بولس،” وَلكِنِ الآنَ قَدْ قَامَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ وَصَارَ بَاكُورَةَ الرَّاقِدِينَ.” (كورنثوس الأولى 15: 20). لقد جاء مصطلح ” بَاكُورَةَ”…
View Post

إذا كان يسوع هو الله، فلماذا عندما سُئل ، لم يكن يعرف متى كان يوم الدينونة؟ قال فقط،”الله يعرف”.

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)يمكن العثور على المقطع المتعلق بيوم الدينونة الذي أشرت إليه في متى 36:24: “وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا…
View Post