هل كان إخوة يسوع من مريم؟

Total
0
Shares

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يخبرنا الكتاب المقدس عن أسماء إخوة يسوع الأربعة : يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَسِمْعَانَ وَيَهُوذَا (متى 55:13). تم ذكر إخوة يسوع في العديد من آيات الكتاب المقدس. يُذكر في متى 46:12، لوقا 19:8 ومرقس 31:3 أن والدة يسوع وإخوته جاءوا لرؤيته. يخبرنا الكتاب المقدس أيضًا أن ليسوع أخوات، لكن لم يتم ذكر الأسماء أو العدد (متى 56:13).

يوضح كتبة الإنجيل أن هؤلاء كانوا أبناء يوسف بزواج سابق. حقيقة أن يسوع قد أوصى أمه برعاية يوحنا (يوحنا 26:19و27) تشير إلى أن “إخوة” يسوع (وأخواته) لم يكونوا في الواقع أبناء مريم نفسها. يتضح أن هؤلاء الإخوة كانوا أكبر من يسوع سناً من خلال موقفهم وعلاقتهم به. لقد حاولوا كبحه (مرقس 21:3)، وتحدثوا معه بكلمات تهكمية (يوحنا 3:7و4)، وتدخلوا في سلوكه (مرقس 31:3)، فقط الإخوة الأكبر سنًا يجرأون على فعل ذلك هذه الأيام.

خلال خدمته التبشيرية، انزعج إخوة يسوع من التقارير التي سمعوها عن أعماله، لا سيما كيف أن يسوع نادراً لديه الوقت ليأكل وينام. لقد شعروا أنه لم يكن حكيمًا في قراراته، وسعوا لإقناعه عن كيفية التصرف. لا شك في أنهم كانوا قلقين أيضًا بسبب العلاقات المتوترة بشكل متزايد بينه وبين القادة اليهود.

في يوحنا 1:7-10، ذهب إخوته إلى العيد بينما يسوع لم يذهب. في أعمال الرسل 14:1، مذكور أن إخوته وأمه  كانوا يصلون مع التلاميذ. كما يُذكر في غلاطية 19:1 أن يعقوب كان أخو يسوع. على الرغم من أن هؤلاء “الإخوة” لم يؤمنوا بيسوع حينها (يوحنا 3:7-5)، إلا أنهم قبلوه فيما بعد وأصبحوا معدودين من أتباعه (أعمال الرسل 14:1).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل للكاهن أو الخوري أي سلطان على مغفرة الخطايا؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)” مَنْ غَفَرْتُمْ خَطَايَاهُ تُغْفَرُ لَهُ، وَمَنْ أَمْسَكْتُمْ خَطَايَاهُ أُمْسِكَتْ”(يوحنا 23:20). مغفرة الخطايا التي يتحدث عنها يسوع هنا, هي الخطايا العلنية…