هل كان أيوب يخشى من تعرُّض أولاده للتجربة؟

Total
8
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

كان أيوب يخشى من تعرُّض أولاده للتجربة سرًا أثناء احتفالاتهم وولائمهم. ” وَكَانَ لَمَّا دَارَتْ أَيَّامُ الْوَلِيمَةِ، أَنَّ أَيُّوبَ أَرْسَلَ فَقَدَّسَهُمْ، وَبَكَّرَ فِي الْغَدِ وَأَصْعَدَ مُحْرَقَاتٍ عَلَى عَدَدِهِمْ كُلِّهِمْ، لأَنَّ أَيُّوبَ قَالَ: «رُبَّمَا أَخْطَأَ بَنِيَّ وَجَدَّفُوا عَلَى اللهِ فِي قُلُوبِهِمْ». هكَذَا كَانَ أَيُّوبُ يَفْعَلُ كُلَّ الأَيَّامِ.”(أيوب 5:1).

أقام كل واحد من أبناء النبي وليمة في بيته ودعا الآخرين. عندما انتهت دورة الإحتفالات بالولائم. أرسل إليهم وقدسهم بالذبائح عنهم. بصفته ككاهن للأسرة، “كرّس” أولاده. ويبدو أنه استدعى أولاده للمثول في منزله حيث أقيمت بعض المراسم الدينية.

على الرغم من عدم وجود سبب واضح لقلقه، إلا أنه استمر في طلب بركة الرب ومغفرته لأولاده  في حال أخطأ أحدهم في قلبه. يبدو أن أولاده كانوا يعيشون حياة الرفاهية. بإحساسه وشعوره الروحي أدرك بمخاطرهم, وطلب المغفرة الإلهية من أجلهم.

يذكر الكتاب المقدس أنه ” كَانَ هذَا الرَّجُلُ كَامِلاً وَمُسْتَقِيمًا، يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ.”(أيوب 1:1). كان حريصًا دائمًا على إرشاد أولاده في الطريق الصحيح. لم يكتف بإرشادهم فقط بل طلب بركات الله عليهم أيضًا.

كان لأيوب شخصية بارزة لدرجة أن الشيطان طلب من الله اختباره. ألمح الشيطان إلى أن أيوب خدم الله بدوافع أنانية – من أجل الربح المادي الذي أغضقه الله عليه كإغراء ومكافأة على خدمته. لقد حاول أن ينكر أن الدين الحقيقي ينبع من الحب والتقدير لشخصية الله، وأن العباد الحقيقيين يحبون الدين نفسه وليس من أجل مصالح أنانية. وأنهم يخدمون الله لأن هذا هو العمل الصحيح، وليس فقط لأن السماء مليئة بالمجد؛ وأنهم يحبون الله لأنه مستحق لعواطفهم وثقتهم وليس لمجرد أنه يباركهم.

قبل الله التحدي. رفع حمايته عن ممتلكات أيوب، مما سمح له بإثبات أنه على قدر الإمتحان. أراد الرب أن يظهر أن الناس يخدمونه من محبتهم النقية له. كان من الضروري إثبات ظلم الشيطان. ومع ذلك، فمن خلال التجربة طغى الله برحمته. وعندما اجتاز أيوب الإمتحان، باركه الله أكثر بكثير مما كان مباركًا من قبل (أيوب 10:42-17).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

تقول الوصية أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ ولكن ماذا لو كانوا مُخطئين من الناحية الأخلاقية؟

This answer is also available in: English हिन्दीأَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ تقول الوصية أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ ولكن ماذا لو كانوا مُخطئين من الناحية الأخلاقية؟ يقول الرسول بولس في إجابته عن هذا…