هل كانت الشجرة المحرّمة في جنة عدن شجرة تفاح؟

Total
1
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

يصور بعض الفنانين في فنهم شجرة معرفة الخير والشر كشجرة التفاح بعد نقشها الفنان الألماني ألبريخت دوغِغ الشهير عام 1504 والتي صوّرت آدم وحواء بجانب شجرة تفاح.

قصة أكل الفاكهة من الشجرة المحرّمة مذكورة في تكوين 16:2و17. أمر الرب آدم وحواء أن يأكلوا من كل أشجار جنة عدن إلا من شجرة معرفة الخير والشر. لطالما كانوا مطيعين لأمكنهم العيش إلى الأبد. ولكن إذا عصوا فسوف يموتون (تكوين 17:2).

بينما ورد ذكر التفاح في الكتاب المقدس (نشيد الأنشاد 3:2، 5:8؛ يوئيل 12:1)، لم يتم ذكرها فيما يتعلق بشجرة معرفة الخير والشر.

قد يكون الاختلاط بين الفاكهة المحرمة والتفاح بسبب تشابه الكلمتين في الترجمة اللاتينية للكتاب المقدس، والمعروفة باسم فولجاتا. كلمة الشر في اسم الشجرة باللاتينية هي “مالي” (تكوين 17:2). كلمة تفاحة في أماكن أخرى هي “مالا” (أمثال 11:25) أو “مالوم” (نشيد الأنشاد 3:2).

ومع ذلك، إذا درسنا اللغة العبرية الأصلية، فلن تكون الكلمات متشابهة. الكلمة في سفر التكوين 17:2 للشر هي “راه”، بينما الكلمة التي تشير إلى التفاح في أمثال 11:25 ونشيد الأنشاد 3:2  هي “تابواخ”.

يجب أن نضيف أيضًا أنه في الكتاب المقدس العبري، الكلمة المستخدمة لثمرة معرفة الخير والشر هي “بيري”. ويمكن أن يرمز هذا المصطلح لأي فاكهة على الإطلاق. وصف المعلقون الحاخاميون كلمة “بيري” على أنها تين أو رمان أو عنب أو مشمش أو حمضيات أو حتى قمح.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like