هل قصة الحمار الناطق حقا موجودة في الكتاب المقدس؟ أم أنها مجرد استعارة؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

قصة الحمار الناطق مع بلعام مسجلة في سفر العدد 22-24. إنها قصة حقيقية وليست استعارة. كان بلعام بن بعور نبيًا للرب، لكنه ارتد وأسلم نفسه للطمع. ومع ذلك فهو كان لا يزال يعلن أنه خادم العلي (عدد 22-24). أرسل بالاق ملك موآب، الذي إعترض لإسرائيل أثناء سفرهم إلى كنعان، رسلًا إلى بلعام الذي عاش في بلاد ما بين النهرين لكي يأتي ويلعن إسرائيل مقابل مكافأة مادية. أراد بلعام أن يفعل ذلك لأنه ” أَحَبَّ أُجْرَةَ الإِثْمِ.” (بطرس الثانية 15:2).

وأتى ملاك الرب إلى بلعام وقال له:«لاَ تَذْهَبْ مَعَهُمْ وَلاَ تَلْعَنِ الشَّعْبَ، لأَنَّهُ مُبَارَكٌ».”(عدد 12:22).” فَعَادَ بَالاَقُ وَأَرْسَلَ أَيْضًا رُؤَسَاءَ أَكْثَرَ وَأَعْظَمَ مِنْ أُولئِكَ.”(الآية 15). عندما رأى الرب أن بلعام مُزمع أن يذهب, أَتَى إِلَى بَلْعَامَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «إِنْ أَتَى الرِّجَالُ لِيَدْعُوكَ فَقُمِ اذْهَبْ مَعَهُمْ، إِنَّمَا تَعْمَلُ الأَمْرَ الَّذِي أُكَلِّمُكَ بِهِ فَقَطْ».”(عدد 20).

فَقَامَ بَلْعَامُ صَبَاحًا وَشَدَّ عَلَى أَتَانِهِ وَانْطَلَقَ مَعَ رُؤَسَاءِ مُوآبَ.(عدد 21:22). في الطريق، أرسل الله ملاكه لعرقلة بلعام. رأى الحمار الملاك والسيف وحاد عن طريقه ثلاث مرات لتجنب السيف. لكن بلعام الذي لم ير الملاك غضب جدا على حماره وضربه.” فَفَتَحَ الرَّبُّ فَمَ الأَتَانِ، فَقَالَتْ لِبَلْعَامَ: «مَاذَا صَنَعْتُ بِكَ حَتَّى ضَرَبْتَنِي الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ؟». فَقَالَ بَلْعَامُ لِلأَتَانِ: «لأَنَّكِ ازْدَرَيْتِ بِي. لَوْ كَانَ فِي يَدِي سَيْفٌ لَكُنْتُ الآنَ قَدْ قَتَلْتُكِ. فَقَالَتِ الأَتَانُ لِبَلْعَامَ: «أَلَسْتُ أَنَا أَتَانَكَ الَّتِي رَكِبْتَ عَلَيْهَا مُنْذُ وُجُودِكَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ؟ هَلْ تَعَوَّدْتُ أَنْ أَفْعَلَ بِكَ هكَذَا؟» فَقَالَ: «لاَ».(عدد 28-30). يبدو أن بلعام كان منزعجًا جدًا من التأخير لدرجة أنه لم يُدرك على الإطلاق أن الحمار يتكلم معه، بل كان يجيبه أيضاً.

ثُمَّ كَشَفَ الرَّبُّ عَنْ عَيْنَيْ بَلْعَامَ، فَأَبْصَرَ مَلاَكَ الرَّبِّ وَاقِفًا فِي الطَّرِيقِ وَسَيْفُهُ مَسْلُولٌ فِي يَدِهِ، فَخَرَّ سَاجِدًا عَلَى وَجْهِهِ.(الآية 31). فَقَالَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ: «لِمَاذَا ضَرَبْتَ أَتَانَكَ الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ؟ هأَنَذَا قَدْ خَرَجْتُ لِلْمُقَاوَمَةِ لأَنَّ الطَّرِيقَ وَرْطَةٌ أَمَامِي، فَأَبْصَرَتْنِي الأَتَانُ وَمَالَتْ مِنْ قُدَّامِي الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ. وَلَوْ لَمْ تَمِلْ مِنْ قُدَّامِي لَكُنْتُ الآنَ قَدْ قَتَلْتُكَ وَاسْتَبْقَيْتُهَا». فَقَالَ بَلْعَامُ لِمَلاَكِ الرَّبِّ: «أَخْطَأْتُ….”(عدد 32-34).

يؤكد الرسول بطرس قصة الحمار الناطق ويخبرنا أنه” حَصَلَ عَلَى تَوْبِيخِ تَعَدِّيهِ، إِذْ مَنَعَ حَمَاقَةَ النَّبِيِّ حِمَارٌ أَعْجَمُ نَاطِقًا بِصَوْتِ إِنْسَانٍ.” (بطرس الثانية 16:2). من خلال تغيير مساره، أنقذ الحمار حياة بلعام. لو كان بلعام أمينًا للرب، رافضًا أن يتأثر بجشعه للثروة، لما أخطأ وفقد في النهاية طريقه.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

من كان استفانوس في العهد الجديد؟

This answer is also available in: English हिन्दीيخبرنا الكتاب المقدس أن استفانوس كان” رَجُلاً مَمْلُوًّا مِنَ الإِيمَانِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ، “(أعمال الرسل 5:6). لم يُذكر الكثير عن حياته الشخصية. يُقال أن…