هل عندنا نفْس وجسد وروح؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

يعلمنا الكتاب المقدس أن الإنسان نفْس وجسد وليس له جسد روحي أو حياة روحية  (حزقيال 20:18؛ تثنية 29:4؛ متى 26:16؛ مزمور 11:42؛ إرميا 16:6؛ مزمور 2:120؛ 13:139و14؛ يشوع 5:22… الخ). الكلمة المترجمة “نفس” لا تشير إلى أي جزء خالد من الإنسان. إنه يعادل “الإنسان” أو “الشخص” أو “الذات”. لكن الله وحده هو كائن روحي غير محدود (يوحنا 24:4). لا يخضع لنفس القيود التي تخضع لها الكائنات الحية المحدودة.

ماذا يحدث عند الخلق

كثير من الناس عندما يتساءلون عما إذا كنا من روح وجسد ونفس وغالبًا ما يختلط عليهم مفهوم النفس أو النسمة والروح. يقول الكتاب المقدس:” وَجَبَلَ الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ تُرَابًا مِنَ الأَرْضِ، وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ آدَمُ نَفْسًا حَيَّةً.”(تكوين 7:2). عند الخلق، يضيف الله نفَس أو شرارة الحياة الإلهية إلى التراب ويصبح الإنسان نَفْسًا حَيَّةً. لا يمكن للنَفْس أن توجد بدون النسمة أو الجسد.

نسمة الله(الروح)+ الجسد(التراب)=الحياة(النَفْس)

ماذا يحدث عند الموت؟

يقول الكتاب المقدس: ” فَيَرْجعُ التُّرَابُ إِلَى الأَرْضِ كَمَا كَانَ، وَتَرْجعُ الرُّوحُ (النسمة أو النفس) إِلَى اللهِ الَّذِي أَعْطَاهَا.”(جامعة 12: 7). عند الموت، يعود كل شيء إلى حيث أتى. يعود التراب إلى الأرض التي أُخذ منه. وترجع الروح(النسمة أو النفس)  إلى الله الذي أعطاها. وهكذا، فإن الموت هو مجرد نقيض الخلق.

الجسد(التراب)- نسمة الله(الروح)=الموت (لا نَفْس)

ما هي الروح؟

بالنسبة لطبيعة الروح التي تعود إلى الله، توضح رسالة يعقوب 26:2 ” …أَنَّ الْجَسَدَ بِدُونَ رُوحٍ مَيِّتٌ…” في هذه الآية، كلمة “روح” لها مرجع هامشي يُقرأ”أو نَفْس”. جذر الكلمة في اليونانية هو “بْنُوما”، وهي كلمة تعني “نفس” أو “هواء”. يمكننا أن نستنتج أن الكلمتين “نَفس” و “روح” هي نفسها في الكتاب المقدس.

يوجد مثال واضح على ذلك في أيوب 3:27 ” إِنَّهُ مَا دَامَتْ نسَمَتِي فِيَّ، وَنَفْخَةُ اللهِ فِي أَنْفِي،” يؤكد داود أيضًا أن الروح والنفَس متماثلان في مزامير 29:104و30 ” تَحْجُبُ وَجْهَكَ فَتَرْتَاعُ. تَنْزِعُ أَرْوَاحَهَا فَتَمُوتُ، وَإِلَى تُرَابِهَا تَعُودُ. تُرْسِلُ رُوحَكَ فَتُخْلَقُ، وَتُجَدِّدُ وَجْهَ الأَرْضِ.” نفس المصطلح “نسمة الحياة” تستخدم أيضًا للحيوانات كما يظهر في تكوين 21:7و22 من المهم الإشارة إلى أن “روح الحياة” ليست مثل الروح القدس، ولا “نسمة الحياة” مثل الهواء العادي الذي نتنفسه.

النفس ليست خالدة

في الكتاب المقدس، باستثناء الاستخدام المجازي ، ليس للنفس وجود مستقل خارج الجسد. النفس ليست خالدة ومُضادة للموت. حسب كلمة الله, النفس تموت! الإنسان هالك (أيوب 17:4). الله وحده له الخلود (1 تيموثاوس 15:6و16). وعند القيامة فقط، يمنح الله الخلود للقديسين (1 كورنثوس 51:15-53).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل لقصة الأرغفة الخمسة والسمكتان أي معنى مميّز في الكتاب المقدس؟

This answer is also available in: English हिन्दीعندما بارك يسوع الأرغفة الخمسة والسمكتان لإطعام الجموع، أظهر في عمله هذا أنه اعتنى باحتياجاتهم الروحية وكذلك احتياجاتهم الجسدية. من خلال إطعام الجموع،…
View Answer