هل عانت مريم من آلام الولادة أثناء ولادتها ليسوع؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يقول الكتاب المقدس أن مريم أنجبت طفلها البكر (لوقا 7:2)، وهذا يعني أنها أنجبته. ارتبطت عملية الولادة بالألم منذ بداية الزمان. لا يوجد في الكتاب المقدس ما يشير إلى أن مريم كانت ستستبعد من هذا،ومن ثم يمكننا أن نستنتج أنها عانت من آلام الولادة. لقد كانت امرأة، وبالتالي فإن الإعلان الذي أدلى به الله لحواء بعد دخول الخطية إلى العالم ينطبق على جميع النساء،” وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «تَكْثِيرًا أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ، بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَدًا…».”(تكوين 16:3).

تم تحذير مريم من أنها ستستمر في الشعور بالألم طوال فترة حياة يسوع. بعد أن كرّست هي ويوسف يسوع في الهيكل، ألهم الروح القدس سمعان أن يقول لها ” يَجُوزُ فِي نَفْسِكِ سَيْفٌ” (لوقا 35:2). كان هذا تنبؤًا بالحزن الذي اخترق قلب مريم عند الصليب (يوحنا 25:19). كان هذا أول ذكر في العهد الجديد لآلام المسيح التي تعكس نبوءات أشعياء 14:52 و12:53. علاوة على ذلك، يبدو أن حقيقة تصريح سمعان الذي كان موجه لمريم فقط, يعني أن يوسف لن يشهد المشهد في الجلجلة.

اعتقدت مريم، مثل معظم شعب إسرائيل في ذلك الوقت، أن المسيح سيؤسس مملكة على الأرض. حقيقة أن يسوع جاء ليخلص العالم من خطاياهم لم يفهمها أي من أتباع المسيح بشكل كامل إلا بعد قيامته. لذلك، كان هناك ألم وحزن شديد لمريم عندما مات يسوع على الصليب، لكنها شاركت في فرح قيامته كما فعل الجميع. لم تسلم مريم من آلام الأمومة والنسوة.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

لماذا ارتدى يوحنا المعمدان ملابس من وبر اللإبل (الجمل)؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)” وَيُوحَنَّا هذَا كَانَ لِبَاسُهُ مِنْ وَبَرِ الإِبِلِ، وَعَلَى حَقْوَيْهِ مِنْطَقَةٌ مِنْ جِلْدٍ. وَكَانَ طَعَامُهُ جَرَادًا وَعَسَلاً بَرِّيًّا.”(متى 3: 4). يوحنا…
View Post