هل سيكون يهوذا الاسخريوطي من المخلّصين؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

يعلِّم البعض ممن يروجون للإنجيل المحايد دينياً والغير معترف به (إنجيل يهوذا) أنه على الرغم من أن يهوذا الاسخريوطي خان يسوع، إلا أنه سيكون من المخلّصين. يضيف هؤلاء أن يهوذا كان فقط يطيع وصية يسوع. لكن الحقيقة أن هذا التلميذ لن يخلص لأنه لم يتُب عن خطيته.

أكد يسوع نفسه”إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ مَاضٍ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنْهُ، وَلكِنْ وَيْلٌ لِذلِكَ الرَّجُلِ الَّذِي بِهِ يُسَلَّمُ ابْنُ الإِنْسَانِ. كَانَ خَيْرًا لِذلِكَ الرَّجُلِ لَوْ لَمْ يُولَدْ!”(متى 24:26).

وأنبأ الرب بخيانة يهوذا،” لَسْتُ أَقُولُ عَنْ جَمِيعِكُمْ. أَنَا أَعْلَمُ الَّذِينَ اخْتَرْتُهُمْ. لكِنْ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ: اَلَّذِي يَأْكُلُ مَعِي الْخُبْزَ رَفَعَ عَلَيَّ عَقِبَهُ.”(يوحنا 18:13). كان يسوع يقتبس مباشرة من سفر المزامير (مزمور 19:4).

حقيقة أن الوحي قد تنبأ بخيانة يهوذا لم تعفيه بأي شكل من الأشكال من مسؤوليته الشخصية في هذه الجريمة. لم يسيِّر الله تلميذه لكي يخون يسوع (يوحنا 71:6؛ 18:13). كان العمل الشنيع لهذا التلميذ اختيارًا متعمدًا من جانبه. لم تكن جريمته زلة غير مقصودة بل كانت زلة مع سبق الإصرار (لوقا 3:22-6).

كان يهوذا الأكثر طموحًا بين تلاميذ يسوع، وكان حريصًا جدًا للوصول إلى مناصب عالية في هذا العالم من من خلال ارتباطه بيسوع. موته الرهيب يبدو لافت للنظر للنتائج المأساوية لمثل هذا الطموح. إن ذنبه هو الذي دفعه بالنهاية إلى إنهاء حياته شنقًا (متى 5:27؛ أعمال الرسل 18:1).

اعترف يسوع بحالة يهوذا الخاسرة في صلاته إلى أبيه،” حِينَ كُنْتُ مَعَهُمْ فِي الْعَالَمِ كُنْتُ أَحْفَظُهُمْ فِي اسْمِكَ. الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي حَفِظْتُهُمْ، وَلَمْ يَهْلِكْ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلاَّ ابْنُ الْهَلاَكِ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ.”(يوحنا 12:17). قدم يسوع العطوف لتلميذه كل فرصة ممكنة لينمو في النعمة لكن يهوذا اختار التمرد وإنكار سيده.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل كلٍ من النفس والجسد سيهلك في جهنم؟

This answer is also available in: English हिन्दी” وَلاَ تَخَافُوا مِنَ الَّذِينَ يَقْتُلُونَ الْجَسَدَ وَلكِنَّ النَّفْسَ لاَ يَقْدِرُونَ أَنْ يَقْتُلُوهَا، بَلْ خَافُوا بِالْحَرِيِّ مِنَ الَّذِي يَقْدِرُ أَنْ يُهْلِكَ النفس والجسد…
View Answer