هل سيعود المسيح حقا لينهي الحياة كما نعرفها؟

This page is also available in: English (الإنجليزية)

المجيء الأول للمسيح كان غرضه التغلب على الخطيئة والموت “إِذْ جَرَّدَ الرِّيَاسَاتِ وَالسَّلاَطِينَ أَشْهَرَهُمْ جِهَارًا، ظَافِرًا بِهِمْ فِيهِ.” (كولوسي 15:2). انتصار المسيح على الشيطان في مجيئه الأول هو أكبر برهان على انه سينتصر ويقضي عليه في مجيئه الثاني؟
بعذابه وموته،برهن يسوع عن حبه العميق للبشر وعن التزامه الأزلي لانهاء الحرب الكبرى بين الخير والشر، وجعل كل الأشياء جديدة. فبالتأكيد سيعود المسيح لإنهاء كل المعاناة والألم والموت. لأنه وعد، ” لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ. أَنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ فَآمِنُوا بِي. فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ، وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا، وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَانًا آتِي أَيْضًا وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ، حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا، “(يوحنا 14: 1-3). وعد يسوع صادق.

ليؤكد لنا من مجيئه، أعطانا يسوع العديد من العلامات عن طريقة عودته، وعن ماذا سيحدث قبل نهاية العالم. وهذه العلامات قد سجلت في متى 24 ومرقس 13 ولوقا 17و21. أعطانا يسوع أيضاً العديد من الأمثال عن نهاية العالم ليشجع الناس على الإستعداد لعودته، مثل مثل العبد الأمين (متى 24: 45- 51)، ومثل العذارى العشر (متى 25: 1-13)، ومثل الوزنات(متى 25: 14-30)، ومثل الخراف والجداء (متى 25: 31-46)

عندما صعد يسوع إلى السماء، ظهر ملاكان وأكدا لتلاميذه قائلان: “أَيُّهَا الرِّجَالُ الْجَلِيلِيُّونَ، مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ تَنْظُرُونَ إِلَى السَّمَاءِ؟ إِنَّ يَسُوعَ هذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقًا إِلَى السَّمَاءِ “(أعمال 1: 11). كما جاء يسوع في المرة الأولى في الوقت المناسب، هكذا سيأتي في المرة الثانية في الوقت المحدد كما وعد.

This page is also available in: English (الإنجليزية)

You May Also Like

هل تقديس اليوم السابع (السبت) ضروري لخلاصنا؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) الناس مخلّصون بالنعمة فقط “لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَال كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ. “(أفسس 2:…
View Post