هل سيتم اختطاف أولاد الله من العالم قبل الضربات مباشرة؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يعتقد البعض أنه سيتم اختطاف أبناء الله من العالم مباشرتاً قبل الضضربات. لكن الكتاب المقدس يذكر أن شعب الله سيمرون في  ضيقة الأيام اللأخيرة. في خطابه النبوي العظيم على جبل الزيتون، أدلى يسوع بالبيان التالي فور ذكره للضيقة:” وَلَوْ لَمْ تُقَصَّرْ تِلْكَ الأَيَّامُ لَمْ يَخْلُصْ جَسَدٌ. وَلكِنْ لأَجْلِ الْمُخْتَارِينَ تُقَصَّرُ تِلْكَ الأَيَّامُ.”(متى 22:24). لو لم يكن المختارون في العالم أثناء الضربات، فلن يحتاجوا إلى تقصير الأيام.

نرى في الكتاب المقدس أمثلة كثيرة عن تخليص الرب لشعبه خلال الضيق وليس منه. لم يخلص نوح من الطوفان بل من خلاله (تكوين 8). لم يخلص دانيال من جب الأسود، بل من خلاله. لم يخلص شدرخ وميشخ وعبدنغو من أتون النار، ولكن من خلاله (دانيال 3). وكذلك بنو إسرائيل لم يخلصوا من مصر قبل أن تسقط الضربات، بل بعد ذلك. أظهر الله محبته وقوته بالحفاظ عليهم في مصر خلال الضربات العشر. وبنفس الظروف، سيكون الأبرار في العالم عندما تأتي الضربات السبع الأخيرة (رؤيا 16)، لكن الله سيحفظهم.

صلى المسيح إلى أباه السماوي لأجل تلاميذه قائلاً:” لَسْتُ أَسْأَلُ أَنْ تَأْخُذَهُمْ مِنَ الْعَالَمِ بَلْ أَنْ تَحْفَظَهُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ.”(يوحنا 15:17). وبالمثل، في 2 تيموثاوس 13:3، يقول بولس:” وَجَمِيعُ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَعِيشُوا بِالتَّقْوَى فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ يُضْطَهَدُونَ.”. قال أيضًا:” وَأَنَّهُ بِضِيقَاتٍ كَثِيرَةٍ يَنْبَغِي أَنْ نَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ.”(أعمال الرسل 22:14).

في مثله عن بناء البيت، علّم يسوع أن الْمَطَرُ، والأَنْهَارُ والرِّيَاحُ انهارت على بيت الحكيم الذي بناه على الصخر تمامًا كما انهارت على بيت الجاهل الذي بناه على الرمل (متى 7: 24-27). العاصفة ستأتي على الجميع.

يصف الكتاب المقدس الـ144000 ذاكراً” هؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ أَتَوْا مِنَ الضِّيقَةِ الْعَظِيمَةِ، وَقَدْ غَسَّلُوا ثِيَابَهُمْ وَبَيَّضُوا ثِيَابَهُمْ فِي دَمِ الْخَرُوفِ” (رؤيا 14:7). من المؤكد أن الرب سيخلِّص أولاده من الضيقة العظيمة (دانيال 1:12) التي ستستبق المجيء الثاني للمسيح.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: