هل ذهب موسى وإيليا مباشرة إلى السماء؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

صعد موسى وإيليا إلى السماء، لكنهما لم يكونا الوحيدين. لقد لعب كل منهم دورًا حاسمًا مع شعب الله وكان حضورهم في التجلي له معنى خاص.

صعود موسى إلى السماء

حصل موسى على قيامة خاصة بواسطة يسوع (ميخائيل).” وَأَمَّا مِيخَائِيلُ رَئِيسُ الْمَلاَئِكَةِ، فَلَمَّا خَاصَمَ إِبْلِيسَ مُحَاجًّا عَنْ جَسَدِ مُوسَى، لَمْ يَجْسُرْ أَنْ يُورِدَ حُكْمَ افْتِرَاءٍ، بَلْ قَالَ:«لِيَنْتَهِرْكَ الرَّبُّ!».”(يهوذا 9).

صعود إيليا إلى السماء

أُخِذ إيليا حيا إلى السماء في مركبة من نار.”وَفِيمَا هُمَا يَسِيرَانِ وَيَتَكَلَّمَانِ إِذَا مَرْكَبَةٌ مِنْ نَارٍ وَخَيْلٌ مِنْ نَارٍ فَصَلَتْ بَيْنَهُمَا، فَصَعِدَ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ”(2 ملوك 11:2).

التجلي

عند تجلي يسوع المسيح، ظهر موسى وإيليا. أعطي لبطرس ويوحنا ويعقوب عرض عن المجيء الثاني للمسيح بقوته ومجده (لوقا 9: ​​28-32). ظهر إيليا كرمز للقديسين الذين سيصعدون الى السماءعند المجيء الثاني ليسوع من دون أن يروا الموت. وموسى كرمز للأبرار الذين يموتون ويقامون من قبورهم عند المجيء الثاني.

يكتب بولس عن هذا قائلاً:”لأَنَّ الرَّبّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ.”(تسالونيكي الأولى 4: 16، 17).

آخرون أُخِذوا إلى السماء

لم يكن موسى وإيليا أول من أُخِذ إلى السماء، ولا الأخيرين. قبل ذلك كان أخنوخ الذي سار مع الله وصعد إلى السماء.

” وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ بَعْدَ مَا وَلَدَ مَتُوشَالَحَ ثَلاَثَ مِئَةِ سَنَةٍ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. فَكَانَتْ كُلُّ أَيَّامِ أَخْنُوخَ ثَلاَثَ مِئَةٍ وَخَمْسًا وَسِتِّينَ سَنَةً. وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ أَخَذَهُ.” تكوين 5: 22-24

بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك قيامة خاصة عندما قام يسوع. يقول الكتاب المقدس أن العديد من الذين ناموا(ماتوا) قاموا وظهروا للآخرين.

” وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ. وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ، وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ.”(متى 27: 52, 53).

صعد هؤلاء القديسين إلى السماء مع يسوع، لكن ذلك لم يكن قيامة عالمية(أفسس 4: 8). وهم الآن مع موسى وإيليا، الذين تم إنتقالهم من هذه الحياة وهم جميعاً في المجد الآن. وهكذا، بشكل عام، سيكون النزوح الجماعي عندما ينزل الرب من السماء في المجيء الثاني.

ملاحظة

(كل البشر الذين ماتوا منذ بدء البشرية ما زالوا في القبور ينتظرون القيامة عدا المذكورين أعلاه.)

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل عذاب جهنم أبدي؟

Table of Contents 1- نار جهنّم ليست أبدية.2- هل هناك عذاب أبدي؟3- ماذا عن عبارة “لا تنطفئ” في ارميا 27:17؟4- ماذا تعني “النار الأبدية” في يهوذا 7؟5- ماذا عن عبارة…
View Post