هل حفظ شعب الله الوصايا العشر قبل موسى؟

Total
2
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

الوصايا العشر موجودة منذ بداية الزمان. أعطى الله ناموسه لأنه أظهر للبشر ما هي الخطيّة.” …لَمْ أَعْرِفِ الْخَطِيَّةَ إِلاَّ بِالنَّامُوسِ. فَإِنَّنِي لَمْ أَعْرِفِ الشَّهْوَةَ لَوْ لَمْ يَقُلِ النَّامُوسُ:«لاَ تَشْتَهِ».” (رومية 7:7). تعريف الكتاب المقدس للخطيّة:” الْخَطِيَّةُ هِيَ التَّعَدِّي” (1 يوحنا 4:3). وكل تعدِّي (على النامس) هو خطيّة. جعل الله مشيئته معروفة للناس من خلال شريعته.

لذلك، منذ بداية الزمان، صاغ الله قوانين لإرشاد الناس، وتمكينهم من التمتع بالحياة بشكل كامل ، وتخليصهم من الخطيّة (خروج 1:20). ولأن الناموس كان متاحاً للإنسان، إستطاعوا من معرفة خطاياهم. على سبيل المثال، فهم قايين بوضوح أنه ارتكب الخطيّة الرهيبة بقتل أخيه. وبعد ذلك عوقب نسله بالطوفان بسبب خطاياهم ضد ناموس الله الأخلاقي. وهكذا، قبل موسى، قدّم الرب لأولاده نظام الذبائح للتكفير عن خطاياهم عند انتهاك قانونه الأخلاقي (الوصايا) (تكوين 4 و 20:8).

نرى أيضًا أن وصية السبت (الرابعة) التي هي في وسط وصايا الله قد تم وضعها من البداية وقبل حوالي 2500 سنة من وجود اليهود وموسى. أعطي يوم السبت في نهاية أسبوع الخليقة ” وَفَرَغَ اللهُ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ مِنْ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ. فَاسْتَرَاحَ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ. وَبَارَكَ اللهُ الْيَوْمَ السَّابعَ وَقَدَّسَهُ، لأَنَّهُ فِيهِ اسْتَرَاحَ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ اللهُ خَالِقًا.”(تكوين 2:2و3).

علاوة على ذلك، يقول الكتاب المقدس أن إبراهيم حفظ جميع وصايا الله ” مِنْ أَجْلِ أَنَّ إِبْرَاهِيمَ سَمِعَ لِقَوْلِي وَحَفِظَ مَا يُحْفَظُ لِي: أَوَامِرِي وَفَرَائِضِي وَشَرَائِعِي”(تكوين 5:26). تؤكد شهادة الله الواردة هنا، أن إبراهيم كان أمينًا في حفظ شريعة الله الأخلاقية للوصايا العشر. تشير “الوصايا” إلى تعاليم الله (1 صموئيل 13:13؛ 1 ملوك 21:13). هذه الوصايا التي تُرشدنا للسير أمام الله كاملين، قد فُرضت على إبراهيم في كان عمره 99 سنة (تكوين 1:17) وتشير الفرائض إلى القوانين الإلهية، الاحتفالية (خروج 10:13؛ عدد 14:9 إلخ) وكذلك الأخلاقية (تثنية 5:4و8و14, 24:6 إلخ). وتشير القوانين إلى التعليمات الأخلاقية وكذلك التعاليم الاحتفالية والروحية (أيوب 22:22؛ إشعياء 16:8و20).

حفظها إبراهيم جميعها بعناية، سواء أتت مباشرة من الله أم كانت متوارثة من الأجيال السابقة. لقد قصد في قلبه أن يطيع الله. وعندما فشل،اقترب من الله بذبيحة التوبة (عبرانيين 25:7 ؛ 1:8-4). وتبع نسله نمطه في طاعة شريعة الله. وعندما فقد الإسرائيليون معرفة شريعة الله في مصر حيث استُعبدوا لمدة 400 سنة، أعاد الرب وصاياه على يد موسى عبده. كتب الرب وصاياه العشر (خروج 3:20-17) بإصبعه على الحجر (تثنية 4:10و5) وأعطاها لهم.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like