هل جاء يسوع بطبيعة آدم غير الساقطة؟

Author: BibleAsk Arabic


يتساءل الكثيرون عما إذا كان يسوع قد جاء كإنسان ما قبل الخطيّة أم إنسان ما بعد الخطيّة؟ إن الاعتقاد بأن يسوع جاء بطبيعة آدم غير الساقطة يتعارض مع تعاليم الكتاب المقدس الواضحة، التي تعلمنا أن له طبيعة بشرية مثل طبيعتنا تمامًا. يقول الكتاب:” لأَنَّ الْمُقَدِّسَ وَالْمُقَدَّسِينَ جَمِيعَهُمْ مِنْ وَاحِدٍ، فَلِهذَا السَّبَبِ لاَ يَسْتَحِي أَنْ يَدْعُوَهُمْ إِخْوَةً،”(عبرانيين 11:2). الإخوة هم من جسد واحد وطبيعة عائلية واحدة.“لأَنَّهُ حَقًّا لَيْسَ يُمْسِكُ الْمَلاَئِكَةَ، بَلْ يُمْسِكُ نَسْلَ إِبْرَاهِيمَ.” (عبرانيين 16:2).

لم يتخذ يسوع طبيعة من دون خطيّة، بل كانت له نفس الطبيعة التي كانت لأولادإبراهيم. لقد تعرض للتجربة مثلنا، لكنه لم يستسلم أبدًا للخطيّة أو يتقبّلها. لقد ظل غير مدنّس بالخطيّة، وكان دائمًا طاهرًا ومقدسًا.”مِنْ ثَمَّ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُشْبِهَ إِخْوَتَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لِكَيْ يَكُونَ رَحِيمًا، وَرَئِيسَ كَهَنَةٍ أَمِينًا فِي مَا ِللهِ حَتَّى يُكَفِّرَ خَطَايَا الشَّعْبِ.”(عبرانيين 17:2)

” عَنِ ابْنِهِ. الَّذِي صَارَ مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ مِنْ جِهَةِ الْجَسَدِ،”(رومية 3:1). عندما تجسد المسيح ورث طبيعة داود، لكنه لم يستسلم لنقاط الضعف المتأصلة في تلك الطبيعة.” فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا…” (عبرانيين 14:2).

ولم يكن لابن الله أي ميزة علينا في التغلب على الخطيّة. لقد حارب العدو بنفس الطبيعة وبنفس الأسلحة الروحية المتاحة لنا. لقد أصبح قدوة لنا في كل شيء وتقبّل نتائج قانون الوراثة. وبخضوعه لميراثنا، استطاع أن يشاركنا أحزاننا وتجاربنا، ويوضح لنا الطريق إلى الحياة المقدسة.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment