هل تقديس اليوم السابع (السبت) ضروري لخلاصنا؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

الناس مخلّصون بالنعمة فقط “لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَال كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ. “(أفسس 2: 8،9). فمن خلال الثقة والإيمان بيسوع نحن مخلّصون. الإيمان ليس وسيلة خلاصنا بل الطريق أو الممر اذا صح التعبير (روم 4: 3). لا يتم الحصول على الخلاص من خلال حفظ الوصايا أو تقديس اليوم السابع (السبت) أو الجهد البشري. الخلاص هو هدية مجانية، دون ثمن أو مال (أشعياء 55: 1؛ يوحنا 4: 14؛ 2 كور 15:9؛ 1 يوحنا 5: 11). الأعمال ليست سبب الخلاص إنما ردة فعل للإيمان. فالناس لا يحفظون الوصايا ليخلصوا ولكن يحفظونها لأنهم مخلّصون.

قال الرسول بولس “أَفَنُبْطِلُ النَّامُوسَ بِالإِيمَانِ؟ حَاشَا! بَلْ نُثَبِّتُ النَّامُوسَ “(رومية 3: 31). عندما يجدد المسيح قلوبنا، إطاعة الوصايا تصبح نتيجة المحبة. فالإنسان بطبيعته لا يمكن أن ينتج أعمال جيدة. المسيح يخلق الأعمال الجيدة فينا عندما يغير إرادتنا فتصبح الأعمال الجيدة ممكنة (متى 5: 14-16).

حفظ الوصايا الأربعة الأولى الموجودة على اللوح الأول يبرهن عن محبتنا للرب (خروج 20: 3-11) وفي حفظ الوصايا الستة الموجودة على اللوح الثاني نبرهن عن محبتنا للإنسان (خروج 20: 12-17). نكمل الناموس عندما يصبح حفظه ملذة عندنا وليس عبئ (مزمور 40: 8). عندما نحب شخص، نقوم بتلبية كل طلباته بفرح. قال يسوع: ” إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ ” (يوحنا 14: 15).

وصية السبت مساوية الى أي وصية أخرى وكسر السبت هو كسر الوصايا (يعقوب 2: 10) النعمة هي العفو لسجين الخطيئة. العفو لا يعطينا الحق أن نخطىء “فَإِنَّ هذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ اللهِ: أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاهُ. وَوَصَايَاهُ لَيْسَتْ ثَقِيلَةً ” (1 يوحنا 5: 3).

أمر الرب في الوصية الرابعة: “اُذْكُرْ يَوْمَ السَّبْتِ لِتُقَدِّسَهُ. سِتَّةَ أَيَّامٍ تَعْمَلُ وَتَصْنَعُ جَمِيعَ عَمَلِكَ، وَأَمَّا الْيَوْمُ السَّابعُ فَفِيهِ سَبْتٌ لِلرَّبِّ إِلهِكَ. لاَ تَصْنَعْ عَمَلاً مَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنَتُكَ وَعَبْدُكَ وَأَمَتُكَ وَبَهِيمَتُكَ وَنَزِيلُكَ الَّذِي دَاخِلَ أَبْوَابِكَ. لأَنْ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ الرَّبُّ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيهَا، وَاسْتَرَاحَ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ. لِذلِكَ بَارَكَ الرَّبُّ يَوْمَ السَّبْتِ وَقَدَّسَهُ ” (خروج 20: 8-11)

في خدمة الرب,
BibleAsk
 Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ماذا يعني الكتاب المقدس عندما يذكر أن الله استراح في تكوين 2:2؟

Table of Contents الخليقةالوصايا العشرتعريفالمعنى This answer is also available in: English हिन्दीالخليقة نقرأ أولاً أن الله استراح في اليوم السابع من الأسبوع، عندما أنشأ أسبوعنا المكون من سبعة أيام:…
View Answer