هل تعترف معظم الطوائف المسيحية  بأن يوم الأحد ليس يوم الرب؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


العبادة يوم الأحد ليس كتابياً

السؤال: هل يمكنك مشاركة المراجع التي تعترف فيها الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأخرى بأن العبادة يوم الأحد ليست كتابياً؟

الجواب: فيما يلي بعض المراجع التي تعترف فيها الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأخرى بأن العبادة يوم الأحد ليست كتابياً:

الكنيسةالمعمدانية: “كانت هناك وصية بتقديس يوم السبت. ومع ذلك، يمكن القول بسهولة، ومع بعض مظاهر الانتصار، أن السبت تم نقله من اليوم السابع إلى اليوم الأول من الأسبوع، بكل واجباته وامتيازاته المقدسة. أرغب بشدة في الحصول على معلومات حول هذا الموضوع الذي درسته لسنوات عديدة، وأتساءل أين يمكن العثور على سجل لمثل هذا التغيير؟ ليس في العهد الجديد – بالتأكيد لا. لا يوجد دليل كتابي على تغيير قدسية يوم السبت من اليوم السابع إلى اليوم الأول من الأسبوع… بالطبع، أعلم جيدًا أن يوم الأحد دخل حيز الاستخدام في التاريخ المسيحي المبكر… ولكن من المؤسف أنه دخل موصومًا بعلامة الوثنية وتكريسه باسم إله الشمس. تم تبنيه وإقراره من قبل البابوية، وتم توريثه كإرث مقدس للبروتستانتية.(الدكتور. ت. هيسكوكس، مؤلف الدليل المعمداني).( Dr. E.T. Hiscox, author of the Baptist Manual.)

كنيسة الميثوديست: “صحيح أنه لا توجد وصية لمعمودية الأطفال. كما لا يوجد أي مرجع لحفظ اليوم الأول من الأسبوع كيوم مقدس. يعتقد الكثيرون أن المسيح غيّر السبت. ولكن من كلامه نرى أنه لم يأت لهذا الغرض. والذين يعتقدون أن يسوع غيّر السبت لا يبنون ذلك إلا على الظن.–( Amos Binney, Theological Compendium, p. 180-181)

كنيسةالمجمعيين: “من الواضح تمامًا أننا كيفما قضينا يوم الأحد، فإننا لا نحفظ السبت… لقد تأسس السبت على أمر إلهي محدد. لا يمكننا أن ندافع عن مثل هذا الأمر من أجل تقديس يوم الأحد… لا يوجد سطر واحد في العهد الجديد يحمِّلنا أي ذنب بانتهاك قدسية يوم الأحد المفترضة.-(دكتور. ر.و. دايل، الوصايا العشر، ص 106-107

الكنيسةاللوثرية:”إن حفظ يوم الرب (الأحد) لا يقوم على أي أمر من الله، بل على سلطة الكنيسة.” -اعتراف أوغسبورغ بالإيمان-( Augsburg Confession of Faith)

كنيسةالإخوة:“مع وجهات النظر المتعلقة بالناموس والسبت التي كنا نتمسك بها ذات يوم … والتي لا تزال تتمسك بها ربما الغالبية العظمى من المسيحيين، فإننا نعترف بأننا لم نتمكن من الرد أو المدافعة عن انفسنا أمام السبتيين. علاوة على ذلك، لم أسمع أو أقرأ، من قبل أو منذ ذلك الحين، ما يمكن أن يغالط السبتيين لحفظهم اليوم السابع من الأسبوع أي يوم السبت (خروج 20: 10). إنه ليس “يومًا واحدًا في السبعة الأيام” كما يقول البعض، “بل اليوم السابع حسب الوصية”” – كلمات الحق والنعمة، ص. 281

كنيسة المسيح:”لا توجد سلطة كتابية مباشرة لتعيين اليوم الأول كيوم الرب.” -دكتور. دي إتش لوكاس، كريستيان أوراكل، ٢٣ يناير ١٨٩٠

الكنيسة اللوثرية الحرة: “لأنه عندما لم يكن هناك مكان واحد في الكتاب المقدس يشهد أن الرب نفسه أو الرسل قد أمروا بنقل قدسية السبت إلى الأحد، لم يكن من السهل الإجابة على السؤال: من نقل السبت ومن له الحق في ذلك؟ – (جورج سفيردروب، يوم جديد)

الكنيسة الأسقفية البروتستانتية: “لقد تغير اليوم الآن من اليوم السابع إلى اليوم الأول… ولكن بما أننا لا نواجه أي توجيهات كتابية بشأن هذا التغيير، فقد نستنتج أن ذلك قد تم من خلال سلطة الكنيسة.”-(Explanation of Catechism)

الكنيسة المعمدانية الجنوبية:”الاسم المقدس لليوم السابع هو السبت. هذه الحقيقة واضحة جدًا بحيث لا تحتاج إلى جدل (خروج 10:20)… فيما يتعلق بهذه النقطة، تم قبول التعليم الواضح للكلمة في كل العصور… لم يطبِّق التلاميذ ولا مرة شريعة السبت على اليوم الأول من الأسبوع، – لقد تركت تلك الحماقة لعصر لاحق، ولم يفعلوا ذلك, فتظاهر لهم وكأن اليوم الأول حل محل اليوم السابع».-(جوزيف هدسون تايلور، سؤال السبت، ص. 14-17، 41)

الكنيسةالمشيخية: “لا توجد كلمة ولا إشارة في العهد الجديد عن الامتناع عن العمل يوم الأحد. إن الاحتفال بأربعاء الرماد، أو الصوم الكبير، يقف تمامًا على قدم المساواة مع حفظ يوم الأحد. والبنسبة للراحة يوم الأحد فلا يوجد أي قانون إلهي في الوصايا العشر. – Canon Eyton

الكنيسة الأنجليكانية: “وأين قيل لنا في الكتاب المقدس أننا يجب أن نحفظ اليوم الأول على الإطلاق؟ يأمرنا أن نحفظ اليوم السابع (السبت)؛ لم يرشدنا أي مكان من الكتاب على حفظ اليوم الأول. – إسحاق ويليامز، عظات بسيطة حول التعليم المسيحي، ص. 334، 336

كنيسة رُسل المسيح: “لا توجد سلطة كتابية مباشرة لتعيين اليوم الأول “كيوم الرب”.” – (Dr. D.H. Lucas, Christian Oracle, January, 1890)

الكنيسةالأسقفية:”لقد قمنا بالتغيير من اليوم السابع إلى اليوم الأول، من السبت إلى الأحد، بواسطة سلطة الكنيسة الكاثوليكية المقدسة الجامعة الرسولية”.–(Bishop Symour, Why We keep Sunday)

الكنيسة الأمريكية المتحدة: “إن الفكرة الحالية القائلة بأن المسيح ورسله استبدلوا اليوم الأول في مكان اليوم السابع، ليس له أي مرجع على الإطلاق في العهد الجديد.” –( Dr. Layman Abbot. في الاتحاد المسيحي، ٢٦ يونيو ١٨٩٠)

الكنيسة المسيحية: «ليست شهادة في جميع اقوال السماء ان السبت تغير او ان يوم الرب حل مكانه». – Alexander Campbell, in The Reporter, October 8, 1921

كنيسة إنجلترا: «لم يُنص في أي مكان من الكتاب المقدس على وجوب أداء العبادة يوم الأحد. اذكر يوم السبت لتقدسه. …! هذا هو السبت الحقيقي.” – P. Carrington, Archbishop of Quebec- رئيس أساقفة كيبيك، 27 أكتوبر 1949؛ ذكره في العلامات النبوية، ص. 12

الكنيسةالكاثوليكية:”البروتستانت… يقبلون يوم الأحد بدلاً من السبت كيوم العبادة العامة بعد أن قامت الكنيسة الكاثوليكية بالتغيير… لكن يبدو أن العقل البروتستانتي لا يدرك انهم في حفظهم يوم الأحد، فإنهم يقبلون سلطة المتحدث باسم الكنيسة,الذي هو البابا.”- Our Sunday Visitor 5 فبراير 1950

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.